دعاء وتضرّع إلى المولى اختتم بها #الشهيد_المقعدي حياته

دعاء وتضرّع إلى المولى اختتم بها #الشهيد_المقعدي حياته

 

تم-القطيف: اختتم الشهيد العريف جابر المقعدي تغريداته، قبل أن تودي رصاصة غادرة بحياته أثناء حمايته محافظة القطيف شرق المملكة، بعبارة “الحمد لله حمداً تطمئن به روحي”، وهو الذي كان يحلم بأبناء يُسعد بهم والديه بعد عقد قرانه منذ نصف عام، إلا أن الشهادة كانت أسرع.

ولم ير جابر والديه منذ شهر، لاسيما أنه من سكان القنفذة، وتم تعيينه في المنطقة الشرقية، حيث كان يسكن مؤقتاً مع إخوته الذين يعملون في القطاع العسكري في محافظة الخبر، كما أنه من عشاق الرياضة، ولاعب في نادي النهضة.

وأكمل الشهيد عامه الـ 27، قضى منها سبعة أعوم في القطاع الأمني، إلى أن وصل لرتبة عريف في الشرطة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط