خطيب #الحرم_النبوي يؤكد أن البعد عن الدين سبب نكبات الأمّة

خطيب #الحرم_النبوي يؤكد أن البعد عن الدين سبب نكبات الأمّة

تم – المدينة المنورة

تناول إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف فضيلة الشيخ حسين آل الشيخ، أحوال المسلمين في كثير من بقاع الأرض، تزامنًا  مع ظهور فتن عمياء ومحن شتى، جرّت على المسلمين الدمار والخراب والفساد في الدين والأنفس والأعراض والأموال والديار، حسب قوله.

وقال الشيخ حسين: “إن السبب الأعظم بما حل من نكبات وأزمات، وما أصاب من محن ومصيبات هو البعد عن المنهج الإلهي والبعد عن الطريق النبوي في شتى مجالات حياتنا، مستشهدًا بقول الله تعالى ((وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ)) وقوله جل وعلا ((ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ )).

وأشار إلى أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم أخبرنا بهذا المعنى في حديث فقال: “وما لم تعمل أئمتهم بما أنزل الله في كتابه إلا جعل الله بأسهم بينهم”.

وأوضح إمام وخطيب المسجد النبوي، أن الفتن ما ترادفت بالأمة إلا بسبب اشتهار المخالفة لمنهج الوحيين والمعارضة لشريعة الله، ففي مسند الإمام أحمد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “إذا ظهرت المعاصي في أمتي عمهم الله بعقاب من عنده”.

وقال: “إن ثمة أصول كبرى وأركان عظمى يجب أن يكحمها المسلم بالصدق والإخلاص في العمل بها والحرص على تحقيقها بإتقان”.

وأشار آل الشيخ إلى أن الأصل الأول من هذه الأصول، التوبة الصادقة إلى الله جل وعلا والرجوع إلى الصراط المستقيم والالتزام بالشرع، فالفلاح معلق بالتوبة قال سبحانه وتعالى ((وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)).

وأفاد بأن الخير بكل أنواعه مما ننشده معلقٌ على التوبة وكذا الإصلاح بكافة أشكاله مرتبط بهذه الحقيقة قال تعالى (( فَإِن يَتُوبُوا يَكُ خَيْرًا لَّهُمْ وَإِن يَتَوَلَّوْا يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ عَذَابًا أَلِيمًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ))، وأن التوبة إلى الله بإصلاح ما فسد من ترك الواجبات سبب لرفع البلاء قال تعالى ((مَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ)).

وبيّن فضيلته أن الأصل الثاني الإكثار من الطاعات والتضرع إلى الله تعالى بسائر القربات فهي تدفع النقم وتجلب النعم يقول جل وعلا ((يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ)) .

وأضاف أن أهل الإيمان العاملون بطاعة الله المنزجرون عن نواهيه لهم من الله عناية خاصة وكفاية تامة قال تعالى ((إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا)) .

وأوضح فضيلته أن الأصل الثالث هو اتباع هدي القرآن الكريم وسنة النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم، فإذا كانت المآسي والمصائب تلفح وجه الأمة فلا أرجى ولا أنجى من تلمس الحلول في الوحيين، قال جل في علاه (( وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا )) .

ولفت إلى أن الاعتصام بكتاب الله وسنة رسوله عليه الصلاة والسلام عند الفتن والتمسك بهما عند التنازع، هو السبيل الأوحد للنجاة ودفع شرور الإنحرافات المتنوعة

وذكر فضيلته أن الأصل الرابع هو الأمن فهو مطلب كل أمة وغاية كل دولة يقول صلى الله عليه وسلم: “من أصبح منكم آمنًا في سربه معافى في جسده عنده قوت يومه فكأنما حيزت له الدنيا بأسرها”.

وأضاف أن الأمن بكافة صوره ومختلف أشكاله عماده تحقيق الإيمان بالله عقيدة صحيحة وقولًا مستقيمًا وسلوكًا يوافق القرآن والسنة فالأمن ركنه الأساس فعل الأوامر القرآنية والحرص على سنة النبي صلى الله عليه وسلم في كل شأن من شؤون الحياة.

وأشار إلى أن الأصل الخامس هو التعاون على البر والتقوى وهو من أهم عوامل القوة في الأمة قال تعالى ((وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا))، وقال صلى الله عليه وسلم (أيها الناس عليكم بالجماعة وإياكم والفرقة) قالها ثلاثًا.

وبين الشيخ حسين آل الشيخ أن آخر هذه الأصول أن يلزم الناس عند ظهور الفتن المسالك الشرعية والسيرة النبوية، قال تعالى (( وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا )).

وأضاف أن على المسلمين أن يعلموا أن شأن اللسان والقلم خطير في تأجيج الفتن، قال تعالى (( إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُم مَّا لَيْسَ لَكُم بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمٌ )).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط