مواطنون يتّهمون مستشفى الملك عبدالله في #بيشة بالإهمال و #الصحة تكشف الحقيقة

مواطنون يتّهمون مستشفى الملك عبدالله في #بيشة بالإهمال و #الصحة تكشف الحقيقة

 

تم ـ مريم الجبر ـ بيشة: وجّه ذوو مريض أصابع الاتّهام إلى مستشفى الملك عبدالله ببيشة، بانعدام المهنية، وغياب القدرة على تشخيص مريض منوم بالمستشفى منذ أكثر من عشرين يومًا، وعدم إرسال العينة المأخوذة للمريض حتى الآن لأي مختبر، أو تحويله إلى مستشفى متخصص لمعرفة مرضه، فضلاً عن تشخيصه بطريقة غير سليمة، إثر الاشتباه بإصابته بإنفلونزا الخنازير، وصرف علاج غير مناسب مع حالته، مؤكّدين أن حالته في تدهور مستمر، وتحتاج للنقل إلى مستشفى متخصص.

وأوضح عدد من أقارب المريض حمد مقبل المنيعي، أنَّه يرقد في مستشفى الملك عبدالله في بيشة منذ 25 يومًا، ولم ينتهي الفريق الطبي من تشخيص حالته، على الرغم من تدهور وضعه. وكشفوا أنَّ “العينة المأخوذة من سائل الظهر ما زالت في ثلاجة مختبر المستشفى، ولم يتم إرسالها للمختبرات الخاصة”.

في المقابل، أبرز المتحدث الإعلامي لصحة بيشة، عبدالله سعيد الغامدي، أنه تم تشخيص المريض بحالة التهاب دماغي فيروسي، مشيرًا إلى أنه “في مثل هذه الأمراض من الصعب التوصل إلى نوع الفيروس، ويمكن التوصل إلى نوع الفيروس في المراكز البحثية المتقدمة لأغراض البحث وليس العلاج؛ إذ لا يوجد إلا أنواع محدودة من مضادات الفيروسات يتم إعطاؤها في حالة اشتباه التهاب الفيروس، وهذا ما حدث، وتم إعطاؤه مضادات الفيروسات، حسب القواعد الطبية، وساءت حالة المريض في المراحل الأولى، وهذا متوقع في مثل هذه الحالات، وظهر بعض التحسن في الفترة الأخيرة”.

وبيّن الغامدي أنّه “تم إرسال تحويل إلى المراكز العلاجية العليا مع تقارير شاملة، وتم الرد من مدينة الملك فهد بأنه لا يوجد أي إضافة عما يُقدَّم للمريض في مستشفى الملك عبدالله ببيشة”، مشيرًا إلى أنَّ “المريض يرقد في العناية المركزة، والعلامات الحيوية مستقرة، ودرجة الوعي أفضل من سابقتها، وتم إرسال تحويل مرة أخرى إلى مستشفى الملك فيصل ومدينة الملك فهد، يوم الخميس ٧ صفر ١٤٣٧”.

وأضاف “تم التواصل مع مختبر مستشفى الملك فهد بجازان، وأفادوا بعدم توافر المحاليل الخاصة بالفحص، وأنها ستصل خلال أسبوعين”، معلنًا أنه “بعد التواصل مع الإدارة العامة للمختبرات، وبنوك الدم، تم التوجيه بإرسالها للمختبر الإقليمي بجدة، وقد تم ذلك”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط