بعد غرقهما في حفرة لدرء السيول.. مدني #المدينة يؤكّد أنّه لم يخطر بالواقعة ووالد إحدى الفقيدتين يلجأ للقضاء

بعد غرقهما في حفرة لدرء السيول.. مدني #المدينة يؤكّد أنّه لم يخطر بالواقعة ووالد إحدى الفقيدتين يلجأ للقضاء
حفرة خلّفها مقاول في مشروع درء السيول

 

تم ـ رقية الأحمد ـ المدينة النوّرة: كشفت مديرية الدفاع المدني بمنطقة المدينة المنورة، ملابسات غرق فتاتين بقرية سليلة جهينة، متقدمة بأحر التعازي وأصدق المواساة لذوي الفقيدتين، سائلة الله أن يتغمدهما برحمته، وأن يتقبلهما شهيدتين، وأن يلهم ذويهما الصبر والسلوان، فيما حمّل والد إحدى الفقيدتين، الدفاع المدني، وبلدية سليلة جهينة، مسؤولية فقده ابنته وخالتها، معلنًا اعتزامه اللجوء إلى القضاء.

الدفاع المدني يكشف الصورة من جانبه

وأبرز المتحدث الرسمي بمديرية الدفاع المدني بمنطقة المدينة المنورة، العقيد خالد مبارك الجهني، في بيان له، أنَّ المديرية توضح أن مركز التحكم والتوجيه بإدارة الدفاع المدني بمحافظة العيص، تلقى عند الساعة 12 ليلاً اتصالاً من رئيس مخفر شرطة سليلة جهينة، متضمناً وصول جثة فتاتين لمستشفى السليلة.

وأشار إلى أنّه “من خلال الاستفسار عن معلومات حادث الفتاتين، تبيّن أنهما تبلغان من العمر 17 و14عامًا، وقد تم نقل جثتيهما إلى المستشفى بعد أن تم انتشالهما من مستنقع مائي، في قرية سليلة جهينة، جوار منزلهما”.

وأعلن الجهني أنَّ “مدير الدفاع المدني بمنطقة المدينة المنورة شكّل لجنة عاجلة للتعرف على ملابسات الحادث، برئاسة مدير الإدارة العامة للعمليات، وبمشاركة مندوب من إدارة تقنية المعومات؛ لتقديم واجب العزاء لذوي الفتاتين، ومعرفة حقيقة ما جرى، مع معاينة الموقع”.

وأضاف “باشرت اللجنة المشكَّلة عملها في الحال، وقامت بمراجعة البلاغات الواردة لمركز القيادة والتحكم بإدارة الدفاع المدني بمحافظة العيص، لمعرفة فيما إذا استلموا بلاغاً بطلب النجدة من عدمه، وتبيّن عدم تلقي أي بلاغ عن الحادث”.

وأردف “اللجنة سعت للتعرف على الآلية التي تم الاتصال بها على عمليات الدفاع المدني من قِبل المبلّغين، وتم في هذا الصدد الالتقاء بذوي المتوفاتين وشهود العيان، وتم الاستفسار عن الطريقة التي تم إبلاغ الدفاع المدني بها عن الحادث، واتضح أنه لم يتم إبلاغ الدفاع المدني عن حادثة غرق الفتاتين، وتم الاستماع إلى المنقذين، اللذين شاركا بعملية انتشال جثتي الفتاتين، وهما أخ إحدى الفتاتين ومقيم سوداني، وأفادا بأنهما بادرا بإخراجهما، ولم يتم إبلاغ الدفاع المدني عن الواقعة، وتم تدوين ذلك خطيًا”.

وأكّد أنّه “تم عمل محضر مشترك بين لجنة الدفاع المدني ورئيس مخفر شرطة سليلة جهينة وشيخ سليلة جهينة، الذي يوضح ما انتهت إليه أعمال اللجنة بحضورهم، من استماع لذوي المتوفاتين، وإفادتهم بعدم إبلاغ الدفاع المدني لمباشرة الحادث، وأنهما قاما بإخراج الفتاتين ونقلهما لمستشفى السليلة، ولم يبلِّغا الدفاع المدني”.

واستطرد “نحن نقدر الحالة النفسية التي يعيشها ذوو الفتاتين، وعظم المصاب الذي حل بهم.. ونحن هنا لا نبرر بل نورد حقائق موثقة في غرفة العمليات”، مضيفًا “مديرية الدفاع المدني بمنطقة بالمدينة المنورة إذ توضح ذلك فإنها تؤكد للجميع حرصها على سرعة مباشرة ما يتم تلقيه من بلاغات واستغاثة؛ وذلك انطلاقاً من المهام المناطة بها، المتمثلة في حماية الأرواح والممتلكات التي وفرت الإمكانات بغية ضمان تنفيذها”.

 

والد إحدى الفقيدتين يلجأ إلى القضاء

وفي المقابل، حمّل والد إحدى الفقيدتين، في منطقة المدينة المنورة، الدفاع المدني وبلدية سليلة جهينة ومحافظ العيص، مسؤولية وفاة ابنته وخالتها، في إحدى الحفر، التي خلفها مقاول شمال العيص في (سليلة جهينة)، كان ينفذ مشروعاً لدرء أخطار السيول، ما أدى إلى تجمع كميات كبيرة من الماء، نتج عنها غرق الفتاة وخالتها.

وأعلن المواطن سعود محمد القاضي، عبر مقطع مصوّر، أنّه يعتزم اللجوء إلى القضاء، لمحاكمة المتسببين في وفاة ابنته، ومعرفة سبب ترك الحفرة في موقعها، دون تحذيرات. وذكر مقربون من والد الفتاة أنه سيطالب من خلال القضاء بمحاسبة المتسبب، سواءً أكانت جهة حكومية أم شركة خاصة.

وطالب القاضي، بمحاسبة المسؤولين في الدفاع المدني، وبلدية محافظة العيص، كاشفًا أنَّ “الدفاع المدني لم يتجاوب معي، على رغم أنه قام بإبلاغه منذ وقوع الحادثة السابعة مساءً، ومر على البلاغ أكثر من 10 ساعات، ولم أجد تجاوبًا، ما دعاني إلى الاستنجاد بأهل الخير، لإخراج الجثتين من الحفرة التي يزيد عمقها على 8 أمتار، ويبلغ عرضها 1000 متر”.

وتابع “لا أدري إن كانت هذه الحفرة مسؤولية المقاول، أم مسؤولية البلدية، ولماذا لم توضع عليها حواجز أسمنتية أو تحذيرات؟”، مبرزًا أنَّ “المقاول جاء إلى سليلة جهينة طلباً للمال، وشق الأرض وتركها فخاً للمارة”، لافتًا إلى “إنه وآباءه وأجداده يسكنون في هذا المكان منذ زمن، ولم يتضرر أحد من هذا الوادي إلا بعد أن جاء هذا المقاول”.

 

رئيس بلدية سليلة جهينة يبرّر الموقف

من جهته، علق رئيس بلدية سليلة جهينة المهندس جابر الحيدري، على الحادثة، بأنَّ “الحفرة التى وقعت فيها الفتاة وخالتها هي أحد المشاريع المنفذة ضمن مشاريع درء مخاطر السيول، التى تنفذها بلدية سليلة جهينة”، موضحًا أنه سيقف على الموقع خلال الساعات المقبلة”. ورفض الخوض في التفاصيل، مشيرًا إلى أنَّ بياناً تفصيلياً عن الحادثة سيصدر من أمانة منطقة المدينة المنورة.

والد إحدى الفقيدتين

والد إحدى الفقيدتين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط