مجلس الأمن يقرر تنسيق الجهود لمحاربة “داعش”

مجلس الأمن يقرر تنسيق الجهود لمحاربة “داعش”

تم – واشنطن
اعتبر مجلس الأمن الدولي في قرار جديد صدر السبت بالإجماع تنظيم “داعش” يمثل تهديداً عالمياً وغير مسبوق للسلام والامن الدوليين»، مؤكداً تصميمه على مكافحة هذا التهديد بكل الوسائل، وذلك بعد اسبوع على الاعتداءات الإرهابية التي هزت باريس وتبناها التنظيم المتطرف.
وبموجب هذا القرار الذي أعدته فرنسا، أجاز المجلس للدول الأعضاء في الأمم المتحدة أخذ كل الاجراءات اللازمة ضد داعش في سوريا والعراق بما يتفق والقوانين الدولية وشرعة الأمم المتحدة، مؤكدا أن الدول الأعضاء في الأمم المتحدة مطالبة بمضاعفة جهودها وتنسيق مبادراتها بهدف منع ووقف الاعمال الارهابية التي يرتكبها التنظيم أو أي مجموعات متطرفة أخرى مرتبطة به كـ”القاعدة”.
وأدان مجلس الأمن في قراره اعتداءات باريس والاعتداءات التي ارتكبها التنظيم منذ اكتوبر الماضي في كل من سوسة بتونس وأنقرة وبيروت، بالإضافة إلى تفجيره طائرة ركاب روسية فوق سيناء المصرية.
من جانبه رحب وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس بقرار مجلس الأمن، وقال في بيان صحافي، من المهم الآن أن تنخرط كل الدول بشكل حسي في هذه المعركة سواء أكان ذلك عبر العمل العسكري أو البحث عن حلول سياسية أو مكافحة تمويل الإرهاب.
ورغم أن القرار لا يمنح بشكل مباشر الدول الأعضاء تفويضاً للتحرك العسكري ضد التنظيم ولا يأتي ايضاً على ذكر الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة الذي يجيز استخدام القوة ضد داعش، إلا انه يقدم دعما سياسيا للحملة ضد المتطرفين في سوريا والعراق والتي تكثفت إثر اعتداءات باريس.
أما الغارات الفرنسية في سوريا فتستند إلى المادة 51 من شرعة الأمم المتحدة التي تعطي للكل دولة الحق في أن تدافع عن نفسها اذا ما تعرضت لهجوم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط