مبتعثٌ يوثق الفوارق بين خدمات الإسكان الأسترالية ونظيرتها السعودية

مبتعثٌ يوثق الفوارق بين خدمات الإسكان الأسترالية ونظيرتها السعودية

تم-الرياض : وثّق مبتعثٌ سعودي إلى أستراليا، مقطعًا مصورًا، يشرح من خلاله الفرق بين خدمات الإسكان في أستراليا، وخدمات وزارة الإسكان السعودية، مفيداً بأن غيرته على وطنه، دفعته لتوثيق هذا المقطع، راجياً من الوزارة الاستفادة من خبرات نظيرتها الأسترالية التي ذكرها في المقطع.

وأوضح طلال الشويمان، أنه مبتعث لدراسة الدكتوراه في تخصص الإحصاء، في جامعة “آر إم تي” في ملبورن الأسترالية، مضيفاً أن الدافع وراء توثيقه هذا المقطع يتمثل في سببين: أولهما غيرته على وطنه، كونه مبتعثاً، مؤكداً أن “أحد فوائد الابتعاث، نقل ثقافة وتجارب وخبرات الدول المتقدمة في مختلف العلوم إلى السعودية للاستفادة منها، ومن هذه الخبرات “ثقافة الإسكان” التي أصبحت لغزاً محيراً للمسؤول”.

وبين أن السبب الآخر يكمن في حسرته من عدم وجود التدابير اللازمة من قبل مسؤولي وزارة الإسكان، متسائلاً، “أين البنية التحتية الحقيقية للإسكان لتجعل الإنسان السعودي فعلاً يُفكر ويخطط ومن ثم ينفذ؟”.

واختتم، “نحتاج إلى قرار يحقق لكل مواطن هدفه بأن يكون لديه مسكن، فحكومتنا سخّرت الإمكانات لخدمة المواطن، كما وضعت المسؤول ليقدم خدمات إسكان للمواطنين بعيداً عن التنظير”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط