مشروع متعثر في #خميس _مشيط يتحول إلى ملجأ للمشردين ومتعاطي المخدرات  

مشروع متعثر في #خميس _مشيط يتحول إلى ملجأ للمشردين ومتعاطي المخدرات   

 

تم – خميس مشيط : عبر أهالي حي شباعة بخميس مشيط عن استيائهم من تحول  مشروع مدرسة ثانوية إشبيلية لتحفيظ القرآن الكريم المتعثر منذ ٨ أعوام؛ إلى مرتع لمتعاطي المخدرات وبعض الأطفال مجهولي الهوية ومقيمين غير نظاميين وبعض الكلاب الضالة.

أوضح المواطن سالم الشهراني في تصريحات صحافية، أن مبنى المدرسة متعثر منذ أعوام طويلة دون أن يتحرك أحد لإنقاذه بعد أن تحول إلى ملجأ لمجهولي الهوية والأطفال المشردين، لافتا إلى أنه عثر ذات مرة على طفلين لا تتجاوز أعمارهما ٤ أعوام تركهما والدهما في العراء داخل هذا المبنى المهجور، ما دفعه لإبلاغ الشرطة للبحث عن ذويهم، وفي مرة أخر وبعد ذلك أخذتهما وسلمتهما للشرطة للبحث عن ذويهما، وفي مرةً أخرى وجد طفلًا مختلًّا عقليًّا بداخل لا يعلم أين يذهب حيث كان أمامه أكثر من ٤ خزانات للماء وهي مفتوحة تمامًا ما يعرض حياته وحياة المترددين على المبنى للخطر.

وأكد أن مبنى المدرسة بات مأوى للكلاب الضالة بشكل مخيف، وأيضًا ملجأ لبيع المسكرات والحبوب، والبعض تحدث عن مشاهدة مجموعة من الشباب يتعاطون الحشيش في فناء المدرسة ويجمعون الخشب ويشعلون النار فيها؛ وذلك للتدفئة، كما تحول المبنى إلى موضع للنفايات وبقايا ترميم منازل الحي.

وأشار إلى أنه تقدم بشكوى بخصوص هذا المبنى إلى مدير تعليم عسير لكن دون جدوى، موضحا أن هذه المدرسة ليست الوحيدة فهناك نحو  ٤ مدارس أخرى في منطقة عسير على نفس وضع هذه المدرسة المهجورة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط