أميركي ينجو من #هجمات_باريس و11 سبتمبر

أميركي ينجو من #هجمات_باريس و11 سبتمبر

تم – باريس : كشفت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية أن أميركيًا استطاع الفرار من الإرهابيين في “باتاكلان” ليلة هجمات باريس، وكان أيضًا من بين الناجيين من هجمات 11 سبتمبر في نيويورك.

وأوضحت الصحيفة في نسختها الإلكترونية الأحد، أن الأمريكي البالغ من العمر 36 عامًا ويدعى “ماثيو”، أصيب بعيار ناري في ساقه من جانب المهاجمين في “باتاكلان”، ولكنه تظاهر بالموت وجر نفسه إلى بر الأمان بينما كان الإرهابيون يعيدون تلقيم أسلحتهم.

ونوهت “الإندبندنت” إلى أن ماثيو عثر عليه في الخارج بواسطة دانيال بسيني، وهو صحافي يعمل في صحيفة “لوموند”، ورجل آخر.

وقال ماثيو لصحيفة “لوموند” الفرنسية: “كنت أزحف بالسنتيمتر، وعند نقطة واحدة، رأيت بابًا للخروج على مرمى بصري”، مضيفا “كنت أتظاهر بالموت”.

وكان الصحافي بسيني في شقته يشاهد حفلًا، حيث هرع إلى مكان الحادث، وتمكن من جر ماثيو إلى بر الأمان، ولكنه أصيب برصاصة من قبل أحد المسلحين.

وقال بيسيني إنه قد تصرف بشكل “غريزي”، مضيفًا “كان رد فعلي من الناحية الإنسانية بعدم السماح لشخص بالموت أمامي”، منوهًا إلى أنه “ولو كنت تحت نيران الرشاشات، كنت سأذهب لإنقاذ على ماثيو أيضًا”.

وتبيّن أيضًا أن ماثيو نجا بأعجوبة عندما كان في الشارع أسفل مركز التجارة العالمي في نيويورك خلال هجمات 11 سبتمبر عام 2001.

وقال ماثيو أنه كان متوجهًا إلى اجتماع عمل عندما اصطدمت طائرة “يونايتد إيرلاينز” بواحد من البرجين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط