مسنة يمنية تبيع كل ما تملك لصالح المقاونة وتدعو لحمل السلاح

مسنة يمنية تبيع كل ما تملك لصالح المقاونة وتدعو لحمل السلاح
تم – صنعاء : أعلنت مصادر يمنية قيام مواطنة سبعينية ببيع مواشيها التي تمثل كل ثروتها، والتبرع بقيمتها لصالح المقاومة الشعبية، التي تقاتل ميليشيات الحوثي والمخلوع علي عبدالله صالح.
وأكدت المصادر أن الفعل المقاوم ضد مسلحي جماعة الحوثيين وقوات صالح في محافظة إب “وسط اليمن”، لم يعد يقتصر على مقاتلين أشداء وعصاميين وبأسلحة شخصية، بل تعدى ذلك إلى “الوسط النسائي”.
وأضافت أن عدالة القضية وشرف الحرب وعزم النضال، هو ما دفع بامرأة عجوز في السبعينيات من عمرها بمديرية حزم العدين لبيع مواشيها في سوق بلدة الشعاور، من أجل دعم رجال المقاومة الشعبية بالمال، عقب تعرض قريتها للقصف الصاروخي والمدفعي من قبل الحوثيين.
ومن جهته أشار محسن فيصل وهو من أبناء المنطقة، أن موقف تلك المرأة الشجاعة والكبيرة في السن والتي رمز لاسمها بـ”س.م”، لم يقف عند ذلك الحد، وإنما تعداه إلى أن تحمل سلاحها بغية الانخراط في صفوف المقاومة الشعبية، ودعت إلى النفير العام والقتال لحماية الأرض والعرض والممتلكات.
وأضاف محسن أن عددًا كبيرًا من أبناء القرية التي تقطنها المرأة العجوز كانوا قد سقطوا بين قتلى وجرحى برصاص وقذائف ميليشيات الحوثي والمخلوع.
ولفت الناشط السياسي محمد هزبر إلى أن موقف المرأة العجوز سيحفز الكثير من النساء في إب ومحافظات أخرى على اتخاذ مواقف مماثلة للخلاص من كابوس الانقلابيين، كما أن موقف الفتيات في تعز سيشجع آلاف النساء في محافظات يمنية أخرى على النزول إلى الميدان وحمل السلاح.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط