“أزمة حراس” في الخرج تدفع أولياء الأمور إلى تولي مهمة حراسة المدارس

“أزمة حراس” في الخرج تدفع أولياء الأمور إلى تولي مهمة حراسة المدارس
تم – الخرج : دفع نقص في عدد الحراس بمدارس محافظة الخرج، أولياء أمور بعض الطالبات إلى تولي حراسة مدارس بناتهم خوفاً عليهن.
أوضح بعض أولياء الأمور في تصريحات صحافية، أن مدارس المحافظة تفتقر للحراسة كما أن بعض الحراس يتغيب لفترات طويلة لظروف اجتماعية أو غيرها، ما يدفع أولياء الأمور إلى تولي مهمة الحراسة في بعض مدارس البنات، لاسيما وأن إدارة التعليم تعجز عن توفير حراس احتياط، على رغم من رفع مديرات المدارس خطابات إلى الإدارة، وإشعار الموظف المسؤول عن حاجتهن إلى سد العجز، إلا أن الردود التي يتسلمنها بحسب قولهن «لا يوجد بديل»، أو «نعاني من أزمة حراس».
فيما أكد ولي أمر طالبة في المرحلة الابتدائية أن أضطر إلى حراسة بوابة مدرسة طفلته بعد تغيب الحارس لمدة تتجاوز الأسبوع دون توفير بديل له، لافتا إلى أن المدرسة تحوي طالبات من ذوات الاحتياجات الخاصة ما يجعلها في أشد الحاجة لحراسة مشددة.
وقال زوج إحدى المعلمات المناوبات ويدعى أبو عبدالله، أنه عندما علم بتغيب حارس المدرسة التي تعمل بها زوجته لبضعة أيام، قرر الوقوف أمام بوابة المدرسة إلى نهاية الدوام ومغادرة الطالبات جميعهن وذلك حماية لزوجته وللطالبات.
وطالب عدد من مديرات المدارس الابتدائية والمتوسطة والثانوية، بحل جذري لهذه «المعضلة»، وأكدت إحداهن أنها حاولت إقناع  الموظف المسؤول في إدارة التعليم بتوفير حارس بديل من خلال علاقاتها إلا أنه رفض بل وحملها المسؤولية في حال لجأت إلى هذا الحل ما جعلها في حيرة إذ أن ترك باب المدرسة بدون حارس يعرض الطالبات للخطر كما أن إدارة التعليم تعجز عن توفير بديل للحراس الذي تغيب لوقت طويل لظروف اجتماعية.
فيما أكدت أخرى أنها لم تلجأ إلى إدارة التعليم لتوفير بديل لحارس مدرستها عندما اضطر للغياب لبضعة أيام، وعمدت إلى الاتفاق مع ابنه، ليتولى زمام حراسة الباب لحين عودة أبيه، مبررة ذلك بأنه لا جدوى من مخاطبة الإدارة.
من جانبه أكد المتحدث باسم إدارة التعليم في محافظة الخرج منصور السعيدان أن إدارة الأمن والسلامة في إدارة التعليم تسد الحاجة مباشرة في حال تغيب الحارس أو حصوله على إجازة، لافتاً إلى أنه يتم سد العجز من خلال خطة وآلية منظمة لمثل هذه الحالات بالحراس الاحتياط.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط