“العم عبدالله”.. الحارس الحنون بسبب اهتمامه بالطالبات صار حديث المملكة

“العم عبدالله”.. الحارس الحنون بسبب اهتمامه بالطالبات صار حديث المملكة
تم – الرياض
صار “العم عبدالله بن عبدالرحمن آل مهنا”، أشهر حارس مدرسة في المملكة خلال 24 ساعة؛ بسبب أبوته الحانية، وإخلاصه في العمل، وحفاظه على سلامة طالبات الابتدائية 373 بالرياض.
أكد “الحارس الحنون”، في تصريح صحافي “أعمل في حراسة المدرسة منذ 3 سنوات، وأسكن وعائلتي في غرفها الضيقة، وأقوم باستقبال الطالبات ومعلماتهن كل صباح، وأعمل على حمايتهن من السيارات، وأنظم حركة المرور أمام المدارس، خصوصا أن المبنى الملاصق لنا متوسطة بنات، وطوال وقت الدوام أتابع عملية الخروج والاستئذان، وعند الانصراف أمسك بيد بناتي الطالبات وأوصلهن لمركباتهن، ولا يرتاح لي بال حتى يغادر الجميع بأمن وسلام”.
وأوضح “آل مهنا”، وهو من مواليد محافظة الأفلاج، ويعول خمسة أولاد، أنه منذ أكثر من عام يطلب منه الأهالي تصويره أثناء خروج الطالبات لحركته الدؤوبة، وحرصه الشديد عليهن، غير أنه يرفض؛ لأن ذلك العمل خالص لوجه الله، ولا يبتغي من الناس جزاء ولا شكورا، باستثناء الدعوات الصادقة.
وأضاف: “لم أعلم بالتصوير إلا في اليوم التالي من انتشار المقطع عندما أخبرني أولياء الأمور وبعض المعلمات، وكنت مسرورًا لحجم الدعوات والأمنيات، ويراودني إحساس طوال اليومين الماضيين أن الله أراد لي السمعة الطيبة، والذكر الحسن بسبب رعايتي لهذه القوارير، وهي علامة خير للإنسان، تعود لإخلاصي بعملي”.
وصرّح العم “عبدالله” الذي لم يرزقه الله ببنات، بأن هناك من القريبين والآباء ممن يعرف حالته الاجتماعية يفسر حبه للصغيرات بسبب عدم إنجابه بنات، قائلا: “هذا توقع خاطئ، ولا علاقة له أصلا؛ لأني سأقوم بذات الجهد والرعاية لو كنت في مدارس أولاد، وأعتبر الـ900 طالبة ومعلمة في المدرسة 373 كلهن بناتي”.
وتابع: “وعدني وزير التعليم الدكتور عزام الدخيل بالتكريم، وتلقيت تكريما صباح اليوم الأحد من مدير تعليم الرياض محمد المرشد عبارة عن هدية خاصة ودرع وشهادة شكر، كما أوفت بعض الشركات بوعدها مثل (الوطنية  للتوزيع، وبروتكول للعلاقات العامة، وفاعل خير، والعربية للعود، وبودل للشقق المفروشة)، في حين لم يصلني شيء من البقية الذين أعلنوا، وربما في الطريق، وبعضهم مقصدهم دعائي”.
وأنهى الحارس “آل مهنا” حديثه بأن ابنه الأكبر “عبدالرحمن” يعمل في خدمة العملاء في أحد بنوك محافظة الأفلاج، ولا يرغب في البقاء هناك، ويبحث عن عمل آخر.

تعليق واحد

  1. عبدالله بن عطاء

    والله تستاهل كل خير

    بيض الله وجهك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط