فريق طبي بمستشفى الملك خالد يعيد الإبصار لسيدة في العقد الرابع

فريق طبي بمستشفى الملك خالد يعيد الإبصار لسيدة في العقد الرابع
تم – نجران : نجح فريق طبي في جراحات المخ والأعصاب في مستشفى الملك خالد بمنطقة نجران، بإذن الله، في إعادة النظر لسيدة في العِقد الرابع من العمر، بعد أن فقدت بصرها منذ 8 أشهر؛ بسبب وجود ورم في قاع الجمجمة أثّر على البصر بالكامل، ونجح الفريق الطبي، في إجراء عملية دقيقة ناجحة وإزالة الورم بالكامل من رأس السيدة.
وأكد المشرف العام على مستشفى الملك خالد بنجران الدكتور عبده بن حسن الزبيدي، أن نجاح مثل هذه العملية الدقيقة تَحَقّق من خلال توفر الكوادر الطبية المتميزة بالمستشفى، إضافة إلى توفر الإمكانيات الطبية والتقنية الحديثة؛ حيث أصبح مستشفى الملك خالد بنجران مركزًا متخصصًا لجميع الحالات الطبية المتقدمة.
وأوضح الدكتور الزبيدي أن “المريضة البالغة من العمر 48 عامًا أدخلت إلى المستشفى، وهي تعاني من صداع وفقدان للبصر؛ مبينًا أنه أجريت لها عملية جراحية في أحد المستشفيات خارج المملكة من أجل استئصال ورم دماغي في قاع الجمجمة؛ ولكن لم يتم استئصال الورم بالكامل؛ حيث بقيت المريضة تعاني من تكرر الصداع مع تدهور في النظر.
وأضاف أن المريضة أُدخلت إلى مستشفى الملك خالد بنجران، وتم تقويم الحالة وإجراء الفحوص الطبية والإشعاعية اللازمة، وتَبَيّن وجود ورم في قاع الجمجمة ضاغط على المخ والأعصاب البصرية لم يتم استئصاله كاملًا في العملية السابقة التي أجرتها خارج البلاد، وتَقَرّر إجراء عملية جراحية لإزالة الكتلة (الورم بالمخ) باستخدام تقنية الميكروسكوب الجراحي الحديث؛ حيث استغرقت العملية 6 ساعات تحت إشراف استشاري جراحة المخ والأعصاب بالمستشفى، الدكتور عبدالله اليزيدي، وتمكن الفريق الطبي من استئصال الورم كاملًا.
وبيّن الدكتور الزبيدي أن المريضة خضعت للعلاج والمتابعة من قِبَل أطباء جراحة الأعصاب والغدد الصماء والعيون بالمستشفى، وبفضل من الله – وخلال وقت قياسي من بعد نجاح العملية – تَحَسّن مستوى الإبصار لدى المريضة، وراح الصداع المزمن؛ مشيرًا إلى أن المريضة تتمتع بصحة جيدة وغادرت المستشفى، وتم عمل برنامج صحي لمتابعة حالتها الصحية من قِبَل الطبيب المشرف على حالتها؛ تلافيًا لأي مضاعفات مستقبلية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط