المركزية تهدد جهود التحول الرقمي في المملكة

المركزية تهدد جهود التحول الرقمي في المملكة
تم – الرياض : أكد المدير الإقليمي لـ“IDC” في المملكة والكويت والبحرين المهندس عبدالعزيز الهليل، أن خدمات تقنية المعلومات الحكومية بالمملكة ستبعد عن التحول الرقمي والوصول إلى الهدف الرئيس المتمثل في الحكومة الإلكترونية، إذا استمرت المركزية الحكومية على وضعها الراهن.
وأضاف في تصريحات صحافية بالأمس، حينما يكون القطاع الحكومي معرضا لضغوط من أجل خفض ميزانية تقنية المعلومات، فإن نموذج التشغيل المركزي الذي سيتبع في هذه الحالة “centralized operating model” سيوفر رقابة أشد على قرارات الإنفاق على التقنية، وبخاصة خطط استثمار رأس المال، ما يجعل القطاعات الحكومية تركز على التشغيل المركزي، ودمج أصول تقنية المعلومات في قطاعها، بدلا من تطوير الخدمات وبنية الأعمال والحيوية، وهو ما سيؤثر سلبا على جهود تحولها الرقمي.
وأشار إلى أن القطاعات السعودية ما زالت تطبق الأدوات التقليدية القديمة، إذ سيطرت البيروقراطية على بيئة تقنية المعلومات في القطاعين العام والخاص منذ عشرات الأعوام، موضحا أن المركزية أمر مختلف عن دمج تقنية المعلومات، إذ تتكون الأولى من أصول قياسية، مثل توحيد مراكز المعلومات باستخدام أجهزة خادم “x86”، واستخدام نوع محدد من برمجيات الحوسبة الافتراضية، أو توحيد برمجيات البريد الإلكتروني باستخدام أحدث إصدار يوفره مقدمو الخدمات.
وحذر الهليل من زيادة الآثار السلبية المحتملة لنموذج التشغيل المركزي، لافتا إلى أن مركزية تقنية المعلومات الحكومية تستغرق وقتا لإكمالها، فالتقنيات التي تم اختيارها “الخوادم والبرمجيات” المستخدمة لبنائها قائمة على الحوسبة السحابية، وبمرور الوقت ستصبح قديمة، ما يعرضها لاحتمالات الاختراق.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط