#أردوغان يشعل القضيّة التركمانية ويتّخذها ذريعة لإسقاط المقاتلة الروسية

#أردوغان يشعل القضيّة التركمانية ويتّخذها ذريعة لإسقاط المقاتلة الروسية

تم ـ مريم الجبر ـ أنقرة: تواصلت حدّة التصريحات في شأن إسقاط المقاتلة الروسية، من طرف القوّات التركية، قرب الحدود السورية، بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الثلاثاء، إذ أكّد الأخير، أنه “من حق بلاده حماية حدودها”، فيما اعتبرها بوتين “طعنة في الظهر”.

وأبرز أردوغان، في خطاب ألقاه من قصره في أنقرة، في أول موقف علني له من الحادث، أنّه “على الجميع أن يحترموا حق تركيا في حماية حدودها”.

وأضاف “ندين بشدة تكثيف الهجمات على التركمان (وهم سوريون ناطقون بالتركية يقاتلون نظام الرئيس بشار الأسد في شمال البلاد)”، مشيرًا إلى أنَّه “في هذه المنطقة هناك تركمان لا داعش. إن هدف هذه الهجمات هو إبقاء نظام الأسد”، دون أن يشير تحديدًا إلى روسيا.

وأردف “بوصفنا أتراكًا، لقد دعمنا دائمًا إخواننا الذين يعيشون في هذه المنطقة، وسنواصل دعمهم”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط