#أوباما: #تفجيرات_باريس استهدفت أميركا وأكثر من 20 دولة

#أوباما: #تفجيرات_باريس استهدفت أميركا وأكثر من 20 دولة

تم – واشنطن: عقد الرئيس الأميركي باراك أوباما، ونظيره الفرنسي فرانسوا هولاند، مؤتمراً صحافياً، في العاصمة الأميركية واشنطن.

واستهل أوباما كلمته، بتقديم واجب العزاء إلى نظيره الفرنسي، في ضحايا الانفجارات التي شهدتها العاصمة باريس، وراح ضحيتها أكثر من 130 قتيلاً، وشدد على أن “داعش”؛ يمثل تهديداً دولياً، ويجب القضاء عليه وتدميره، مؤكداً أن الإرهابيين لم يوجهوا ضرباتهم إلى الجيش أو الشرطة الفرنسية؛ وإنما إلى المدنيين لأكثر من 20 بلداً بينهم أميركيون.

من جانبه، أوضح هولاند، أنه يعمل على تعزيز التعاون الأمني مع الرئيس الأميركي، بعد الهجمات الإرهابية التي شهدتها  باريس؛ لمنع الإرهابيين من زرع الرعب في العالم، مبينا، أنه يجب تطبيق مسار انتقالي في سورية يؤدي إلى رحيل الرئيس بشار الأسد، مردفا: ربما نتعاون مع موسكو إن أراد الرئيس الروسي التركيز على ضرب “داعش”.

وزاد أنه لا يمكن ترك المسؤول عن القتل والتهجير في سورية من دون محاسبة، مشيراً إلى أنه يرفض الخلط بين اللاجئين والإرهابيين؛ ولكن يجب مراقبة الحدود؛ لمنع وصول الإرهابيين إلى البلاد، فيما أكد أوباما أن “داعش يمثل تهديدًا، وعلينا تدميره, وهجومهم على باريس يستهدف العيش المشترك بين الأديان والثقافات”.

وفي الشأن السوري، أشار أوباما، إلى أن الضربات الروسية على المعارضة المعتدلة؛ تعزز نظام الأسد, ولتركيا الحق في حماية أراضيها وأجوائها, وروسيا تستهدف المعارضة السورية المعتدلة في عملياتها, منوها إلى أن الاستهداف الروسي للمعارضة؛ سيمنع تعاون واشنطن معها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط