أدمن الكحول أثناء #الابتعاث.. مراهق يسترد أخيه من طريق الهاوية

أدمن الكحول أثناء #الابتعاث.. مراهق يسترد أخيه من طريق الهاوية

تم – جدة: عاد شاب يبلغ من العمر 27 عاما إلى رشده، بعد إدمانه للمواد المخدرة لثمانية أعوام، والتحق بمركز الرعاية والتأهيل، في جمعية “كفى للتوعية بأضرار التدخين والمخدرات”، في جدة؛ لأجل تلقي العلاج، وذلك بعد أن سمع كلمات مؤثرة من شقيقه المراهق.

وروى مدير مركز الرعاية والتأهيل في”كفى”، فارس الخضيري، قصة الشاب، موضحا أنه بعد تخرجه من الثانوية، ذهب إلى الخارج؛ لإكمال دراسته الجامعية، وسكن بمفرده، ولقلة خبرته في اتخاذ القرارات، واختيار الرفقة الطيبة، وهذا ما لم يتعود عليه منذ صغره؛ كون أهله كانوا يخططون ويقررون عنه في كل شيء حتى مستقبله وتخصصه الجامعي؛ تعرف على صحبة سيئة يتعاطون المواد المخدرة؛ فانخرط معهم، ورافقهم، وتعاطى “الحشيش والهيروين” والأدوية المهدئة والكحول و”الكبتاغون والكوكايين والكرك”، وغيرها من المواد المخدرة.

وأضاف الخضير، أن الهدف من كل ذلك؛ كان الانتقام من أسرته؛ لتسلطهم عليه وإلغاء شخصيته؛ ليثبت لهم أن تربيتهم سيئة في الوقت الذي كان يدمر فيه نفسه، وتابع أنه، في يوم من الأيام، جاءه أخوه الأصغر (16 عاما)، الذي كان يعلم بتعاطيه للمواد المخدرة، وقال له: كنت في يوم من الأيام قدوة لي؛ ولكن بعد دخولك في التعاطي؛ غيرت فكرتي؛ فأزاحت هذه الكلمات الغمامة عنه، وأثرت فيه كثيراً، وجعلته يلجأ إلى عيادات “كفى” لتلقي العلاج.

وأردف، أن الكثير من الحالات التي تزور “كفى” سبب توبتهم وعلاجهم؛ أسرهم التي ترفض الاستسلام، وتحاول بشتى الطرق الحفاظ على أبنائها الذين أهملوهم في فترة سببت الانتكاسة والضياع.

2 تعليقات

  1. تسلط الأهل ليس عذراً للخطأ
    الله يرحم حاله ويساعده ويشفيه

  2. ثاير الشوق

    نسأل الله الهدايه والابتعاد عن مصاحبة الأشرار.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط