“داعشي” يجري حوارًا مع الجمهور عبر “تامبلر”: نحن أفضل مجموعة تطبق “الشريعة”

“داعشي” يجري حوارًا مع الجمهور عبر “تامبلر”: نحن أفضل مجموعة تطبق “الشريعة”

تم ـ مريم الجبر ـ ترجمة: أجرى مقاتل هولندي سابق، انضمَّ إلى صفوف تنظيم “داعش”، حوارًا مع الجمهور، عبر موقع “تامبلر”، بعدما عُطلت حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي الأخرى، “تويتر” و”فيسبوك” و”إنستغرام”، كاشفًا أنَّ التنظيم لا يسمح باستخدام منتجات شركة “أبل”، ومعتبرًا أنّه الجماعة الوحيدة التي تطبق “الشريعة”.

وأبرزت صحيفة “نيويورك تايمز”، التي رصدت الحوار بين المقاتل في صفوف “داعش”، ونشطاء “تامبلر”، أنَّ الرجل يدعى إسرافيل يلمظ، وهو مواطن هولندي من أصل تركي، تخلى عن مهنته في الجيش الملكي الهولندي في العام 2013، لينضم إلى المتمردين، الذين يقاتلون في سورية للإطاحة بنظام بشار الأسد.

وأوضحت الصحيفة أنَّ “الأسئلة التي أجاب عنها يلمظ تنوعت بين المواضيع الشخصية والتقنية والعقائدية، إذ سأله أحدهم عما إذا كان يشعر بافتقاد والدته، فأجاب أنه يفتقدها في بعض الأحيان، فيما سأله اخر عن مدى استخدامه لمنتجات (أبل)، فرد أنه غير مسموح له باستخدمها، وأنه اضطر لبيع جهاز (الأيفون) الخاص بزوجته”.

وأشارت إلى أنَّه “سأله شخص أخر عن مدى شرعية استخدمه لموقع (تامبلر)، فأجاب بأنّه طالما يستخدم الموقع في أمور مشروعة فلا حرج من استخدامه”، مبيّنة أنَّ الأسئلة والإجابات تخللتها لقطات من حياة يلمظ، منها صورة إبنه الجديد، وصور لمقاتلي “داعش” وهم يحتضنون قططًا صغيرة.

وفي رد على سؤال للصحيفة في شأن هجمات باريس الدموية، اعتبر يلمظ أنّه “رد فعل عادل على قصف القوت الجوية الفرنسية لمواقع (داعش)”، كما كشف أنه “التحق بالتنظيم لأنه لا توجد جماعة مثل تنظيم (داعش) تنفذ الشريعة على أكمل وجه ممكن، أو ترعى شؤون الناس مثله”، مبرزًا أنهم “قادرون على حكم الناس، وإقامة شرع الإسلام على نطاق واسع، وحماية المسلمين وثرواتهم وصحتهم وعقيدتهم”.

يذكر أنَّ الجندي السابق، أكّد في مقابلة مع “هيئة التليفزيون والإذاعة الهولندية”، قبل عام، أنه ليس لديه نية في العودة إلى بلاده لتنفيذ أية هجمات إرهابية، وأنه فقط يريد أكل الـ”سوشي”، وأن يعانق والدته عناقًا حارًا.

 

2 تعليقات

  1. مانقول لى حسبن الله ونعم الوكيل

  2. عيون المها

    الله لايبلانا الحمدلله ع نعمة العقل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط