فرنسا تكشف هوية المتورط الجديد في #هجمات_باريس

فرنسا تكشف هوية المتورط الجديد في #هجمات_باريس

تم – باريس

أزاحت النيابة البلجيكية الستار عن هوية متورط جديد في هجمات باريس، وهو محمد عبريني الملاحق في فرنسا ويحمل الجنسية البلجيكية.

وذكرت مصادر صحافية في باريس، أن عبد الحميد أبا عود والشخص الذي قُتل معه في شقة في سان دوني كانا ينويان القيام بعملية تفجير في منطقة المال والأعمال في لاديفانس على مشارف باريس.

وأضاف أن محمد عبريني بلجيكي من أصل مغربي تطارده الشرطة حاليًا كمتواطئ رئيسي مع صلاح عبد السلام.

وأعلن القضاء البلجيكي أنه تم الثلاثاء اتهام شخص اعتقل يوم الاثنين في بلجيكا بـ”عمليات قتل إرهابية”، ما يرفع إلى 5 عدد الأشخاص الموقوفين احتياطيًا في إطار التحقيق الذي تجريه بلجيكا منذ اعتداءات باريس.

وقالت النيابة الفدرالية في بيان إن “كبير المحققين المتخصص في قضايا الإرهاب قرر إصدار مذكرة توقيف بحق أحد الأفراد بتهمة المشاركة في أنشطة مجموعة إرهابية وعمليات اغتيال إرهابية”، دون كشف هوية هذا الشخص

وتلاحق فرنسا وأوروبا 4 عناصر من مجموعة أباعود، متهمين بالإرهاب والتخطيط وتنفيذ عمليات لـ”داعش” في أوروبا وفرنسا خصوصًا.

وبعد تصفية عبد الحميد أباعود، انطلقت الأجهزة الفرنسية والدولية في التخطيط لتصفية الأربعة المتبقين من شبكة أباعود في عملية استباقية قبل أي مخطط مستقبلي قد يضرب أوروبا من قبلهم.

هم شقيقان إذن، وصديقان ينتميان إلى مجموعة هي من أبرز الجهات العاملة ضمن تنظيم “داعش”، لتنفيذ العمليات النوعية الإرهابية في الخارج، وفي فرنسا بشكل خاص، ومن بين الهجمات الضالعين بها “شارلي إيبدو” ” ومحاولة هجوم على قطار تاليس، وعلى المتحف اليهودي في بروكسل عام 2014 وغيرها من العمليات الإرهابية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط