وفاة كل 70 دقيقة بسبب الحوادث المرورية في المملكة

وفاة كل 70 دقيقة بسبب الحوادث المرورية في المملكة
تم – الدمام
أوضح عضو اللجنة الأمنية في مجلس الشورى، الدكتور محمود البديوي، أن المملكة تحتل المركز الأول عالمياً في عدد حوادث الطرق، إذ وصل معدل الوفيات في تلك الحوادث 21 حالة وفاة يومياً، أي شخص كل 70 دقيقة، و7661 حالة وفاة في العام الواحد، وذلك حسب دراسات المرور.
وأضاف في ورقة عمل قدمها خلال جلسات ملتقى السلامة المرورية الثالث بالدمام، أن هذه الأرقام في أعداد الوفيات وقت وقوع الحادث، بينما تقدر الجهات الطبية أن أعداد المتوفين يمكن أن يصل إلى 100% بعد دخولهم المستشفيات لشدة الإصابة، مؤكدا على أهمية تضافر الجهود بين كافة الجهات الحكومية والخاصة لتقليل الحوادث المرورية وتخفيفها، وتوعية المجتمع كافة بأهمية الوقاية من الحوادث المرورية.
وأشار إلى بعض أسباب وقوع الحوادث المرورية ومن أهمها استخدام الهاتف أثناء القيادة، والسرعة الزائدة، والتهور في القيادة، وقطع الإشارة، وعدم التقيد بإشارات المرور، وغيرها من المخالفات.
واقترح البديوي وضع استراتيجية وطنية للسلامة المرورية وإعداد خطط قصيرة وطويلة المدى على أساس علمي ومهني، وتطوير سبل وآليات تعليم القيادة للرقي بمخرجات تعليمها، وجعل الطرق أكثر أماناً لمستخدميها من المشاة بتوفير مزيد من التسهيلات اللازمة لأمان عبورهم، بما يتوافق مع تصنيف الطرق، وذلك للحد من حوادث الدهس، بالإضافة إلى تطوير سبل وآليات تعليم القيادة للرقي بمخرجات تعليم القيادة، وترسيخ مفهوم السلامة المرورية في مناهج التعليم العام والخاص، وتفعيل دور المسجد في نشر ثقافة السلامة المرورية.
وناشد الجهات المعنية تشديد العقوبات وفرض غرامات مالية عالية على السائقين المخالفين للنظام ومن يقود سيارات فيها أعطال خطيرة، وفرض مزيد من الضوابط القانونية على امتلاك وترخيص قيادة المركبات، وذلك لردع مرتكبي الأفعال التي تشكل خطورة على مستخدمي الطرق، والعمل على فرض مزيد من الرقابة والضبط المروري.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط