روسيا تؤكد انتشال الجندي الروسي المصاب ونقله إلى قاعدة جوية

روسيا تؤكد انتشال الجندي الروسي المصاب ونقله إلى قاعدة جوية
تم – متابعات : أكد السفير الروسي ألكسندر أورلوف لدى فرنسا، الأربعاء، أن جيش النظام السوري انتشل أحد طياري المقاتلة الروسية التي أسقطتها تركيا، الثلاثاء، ونُقل إلى قاعدة روسية هناك.
وأوضح أورلوف لراديو “أوروبا 1” أنه “أصيب أحد الطيارين عندما هبط بمظلته وقتل بطريقة وحشية على الأرض على يد متطرفين في المنطقة، والآخر تمكن من الفرار، ووفقًا لأحدث معلومات فقد انتشله جيش الأسد، ويجب أن يكون في طريق عودته إلى قاعدة جوية روسية”.
وأضاف سفير روسيا لدى باريس، أن بلاده مستعدة لتنسيق الضربات ضد داعش في إطار قيادة مشتركة مع الولايات المتحدة وفرنسا وأي دولة أخرى ترغب في المشاركة، بما في ذلك تركيا؛ إذ يسعى الرئيس الفرنسي، فرنسوا هولاند، إلى حشد المزيد من الدعم الدولي للقضاء على التنظيم المتطرف، بعد هجمات 13 نوفمبر في باريس.
وكانت روسيا أرسلت مروحيات هليكوبتر بحثًا عن الطيارين المفقودين اللذين قفزا بمظلتين فوق الأراضي السورية، حين أسقطت تركيا مقاتلة السوخوي الحربية التي كانا يحلقان بها بالقرب من الحدود السورية التركية، وقد أفيد عن مقتل أحدهما، ونشر فيديو يظهره ميتًا بين أيدي مقاتلين سوريين.
وأشارت مصادر صحافية إلى أن الطيار الذي قتل وتم تداول فيديو وصور يظهره جثة هامدة وحولها مقاتلون “تركمان”، هو رائد في القوات الجوية الروسية، ويدعى روميانتسيف سيرغي ألكساندروفيتش، ويحمل الرقم التسلسلي 0715323 وينتمي إلى الوحدة العسكرية رقم 69806 – شليابينسك في روسيا، وتم نشر صورته مهشم الوجه، وصورة له قبل مقتله.
كما نشرت صحيفة بريطانية صورًا للطيار أيضًا برفقة جندي شاب، ملمحة إلى أنه قد يكون ابنه، إضافة إلى مقتنيات استحوذ عليها المقاتلون من بقايا الطائرة، والتي يعتقد أنها تعود للطيارين.
يذكر أن إسقاط المقاتلة الروسية أدى إلى ارتفاع التوتر بين أنقرة وموسكو، إذ اعتبر الرئيس الروسي أن هذا الفعل ستكون له عواقب وخيمة، واصفًا إسقاط الطائرة بأنه طعنة في الظهر، في حين دعت كل من الولايات المتحدة وفرنسا إلى التهدئة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط