تعليق المسؤولين عن هذه الكوارث

تعليق المسؤولين عن هذه الكوارث
تم ـ هاني العضيله ـ مقالات:
تعليق الدراسة في هذه المنطقة وتلك المنطقة وتلك القرية
هل هذه أحد الحلول في التقليل من فاجعة هذه الكوارث ؟
هل تعليق الدراسة سوف يكون معالجة لأخطاء فادحة قام بها هؤلاء المسئولين ؟
هل تعليق الدراسة ليوم أو يومين لمجرد بعث الفرحة على محيا الطلاب والطالبات وأيضاً أبائهم وأمهاتهم ؟
هل هي من أجل أن يتناسى المواطنون حجم هذه الكوارث بفرحتهم من أجل فرحة أبنائهم وبناتهم وقضاء يوم جميل في أجواء خيالية  باريسية في أحد الحدائق أو في أحد المرتفعات المجاورة للسيول العابرة من تحتهم ؟
هل نحن الموظفين لدينا طوق نجاة معلقاً على صدورنا في حالة الغرق أثناء الذهاب إلى أعمالنا ولذلك لايشملنا التعليق مثل الطلبة ؟
ليس هذا هو الحل ؟
ليس بهذه الطريقة يكون معالجة المَصَاب .
الدولة أكرمها الله تضخ المليارات على أمانات المناطق منذ عشرات السنين لكي يطوروا مناطقهم ومحافظاتهم فيما يخدم المواطنين ومن ضمنها انشاء السدود ووضع مصارف في الشوارع على امتداد دائم وتنتهي في أحد مجاري السيول مثل مانراه في معظم الدول وذلك لحماية الناس من الكوارث الطبيعية .
ولكن مانراه عكس ذلك .
نجد الأمين قبل وقوع هذه الكوارث يتباهى في افتتاح الحدائق وانها وضعت لرفاهية المواطن .
واذا هطلت الأمطار يختفي عن الأنظار لمدة شهرين حتى يتناسى الناس الكوارث المفجعه التي دمرت مدنهم ثم يخرج لك بتصريح من الأمانه تتناقلها الصحف بإزالات لتعدياتٍ على أراضي تابعة للدولة وبأنهم بذلوا مجهوداً عظيماً لإزالتها .
شكرا  لكم من القلب ولكن أين مشاريع إنشاء مصاريف السيول التي قُرِّرَت قبل نحو ثلاثين سنه سابقة ؟
              Twitter : Hanialodailah

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط