#عالم_بريطاني يهاجم #المخترع_المسلم_الصغير بسبب 15 مليون دولار

#عالم_بريطاني يهاجم #المخترع_المسلم_الصغير بسبب 15 مليون دولار
WASHINGTON, DC - OCTOBER 19: U.S. President Barack Obama (2nd R) talks with 14-year-old Ahmed Mohamed (C) during the second Astronomy Night on the South Lawn of the White House October 19, 2015 in Washington, DC. Invited to the White House for the science event, Mohamed was handcuffed and questioned by police last month when he brought a homemade electronic clock to class at MacArthur High School in Irving, TX, and officials mistook it for a bomb. (Photo by Chip Somodevilla/Getty Images)

تم – لندن: طالبت أسرة الطالب الأميركي المسلم أحمد محمد، الملقب بـ”المخترع الصغير”، بتعويض قدره 15 مليون دولار؛ بسبب ما تعرض له من ضرر، إثر اعتقاله من الشرطة الأميركية، بعدما صنع ساعة، واعتقدت إحدى المدرسات في مدرسته، بأنها “تشبه القنبلة”.

وأوضح ممثل أسرة أحمد محمد المحامي كيللي هولينغسورث، الثلاثاء، أن الأسرة تطالب سلطة مدينة إرفينغ، في تكساس والشرطة، وإدارة المدرسة؛ باعتذار رسمي و15 مليون دولار، كتعويض عن الضرر الذي وقع على الطفل، بسبب اعتقاله؛ وإلا سترفع الأسرة قضية ضدهم.

وأثار العالم البريطاني الشهير ريتشارد دوكنز؛ عاصفة من الجدل، بعد تعليقه على طلب التعويض، وتشبيهه لأحمد محمد بـ”طفل داعش القاتل”، وأبرز دوكنز، أحد قيادات حركة الإلحاد، عبر حسابه على موقع “تويتر”، أنه لا يجب وصف أحمد بـطفل الساعة؛ لأنه لم يخترع ساعة؛ بل الطفل المخادع؛ لأنه وصل بخدعته إلى البيت الأبيض، والآن يطالب بـ 15 مليون دولار.

وكان دوكنز، علق في وقت سابق، على الساعة التي قدمها أحمد، بقوله: إنه لم يصنع ساعة؛ بل أخذ ساعة من غلافها ووضعها في صندوق، وأثارت تغريداته؛ موجة انتقادات ضده من مغردين على “تويتر” بسبب هجومه على طفل، ورد عليها ساخرا: “لكنه مجرد طفل.. نعم طفل كبير بما يكفي ليطلب 15 مليون دولار من الذين خدعهم، وما هو عمر هذا الطفل؟”، ووضع رابطا لقصة عن طفل قاتل من “داعش” يذبح ضحية.

وأثار رده مزيدا من الجدل والانتقادات ضده، حيث اتهمه عدد من المغردين؛ بمعاداة الإسلام، واتخاذ موقف ضد المخترع الصغير؛ لأنه مسلم، وكانت الشرطة الأميركية ألقت القبض على أحمد محمد، في مدرسته، داخل ولاية تكساس، لفترة وجيزة، في أيلول/سبتمبر الماضي، قبل أن تفرج عنه من دون توجيه أي اتهامات له، بعدما تأكدت من أن الساعة التي صنعها لا تشكل أي تهديد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط