الشيخ الحذيفي يحذّر من أمراض القلوب وأسباب الفتن  

الشيخ الحذيفي يحذّر من أمراض القلوب وأسباب الفتن   

 

تم ـ رقية الأحمد ـ المدينة المنورة: أبرز إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف، فضيلة الشيخ الدكتور علي الحذيفي، اليوم في خطبة الجمعة، أنَّ أعظم أسباب الفتن العامة والخاصة الشح والطمع, داعيًا إلى سلامة القلب, مبيّنًا أنَّ من سلم قلبه أحب للمسلمين ما يحب لنفسه, كما قال النبي صلى الله عليه وسلم “لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه”.

وأضاف فضيلته “إذا تأمل العاقل الفتن العامة والخاصة في العالم وجد أن من أعظم أسبابها الشح والطمع, قال صلى الله عليه وسلم : يتقارب الزمان, وينقص العمل, ويلقى الشح، وتظهر الفتن، ويكثر الهرج، قالوا يا رسول الله: أيم هو, قال: القتل القتل”, مشيرًا إلى أنَّ “الشح هو الحرص على الدنيا, وهو الطمع والحرص على ما في يد الغير, ومنع ما في اليد من الحقوق الواجبة, وهو أشد من البخل”.

وأوضح أنَّ “صحة القلوب وسلامتها بالصبر واليقين، فالصبر عن المحرمات والصبر على الفرائض والواجبات والاستكثار من المستحبات والصبر على النوازل والمقدرات واليقين يقوي القلوب ويدفع الشبهات، قال الله تعالى (وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا وكانوا بآياتنا يوقنون)”.

وأشار إلى أنَّ “أمراض القلوب تكون بالشبهات، وأنواع النفاق والشهوات، ومن استولت على قلبه الشبهات والشهوات حتى مات لقي الشقاء الأعظم، يقول الله تعالى (ومن يرد الله فتنته فلن تملك له من الله شيئا أولئك الذين لم يرد الله أن يطهر قلوبهم لهم في الدنيا خزي ولهم في الآخرة عذاب عظيم)”.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط