بروكسل تتنفس.. فتح المترو والمدارس وأنباء عن إحباط مخططات تفجيرية

بروكسل تتنفس.. فتح المترو والمدارس وأنباء عن إحباط مخططات تفجيرية

تم  بروكسل : تم فتح مترو ومدارس بروكسل، الأربعاء الماضي، مع اقتراب العاصمة البلجيكية من نمط الحياة العادية بعد حملة أمنية استمرت أربعة أيام، لكن الملاحقة مستمرة بحثا عن متشددين تخشى الشرطة أن يشنوا هجمات على غرار ما حدث في باريس.

كما افتُتحت محطات قطارات الأنفاق، بينما وقف جنود الجيش والمركبات المدرعة في الخارج، وبقي نصف الشبكة مغلقا، إذ يمثل وجود الشرطة تذكرة بالخطر الذي أكدت الحكومة أنه وشيك، حتى أنها رفعت مستوى التأهب السبت الماضي، في بروكسل إلى الدرجة القصوى.

وقد اعتقل أكثر من 20 شخصا خلال الاثنى عشر يوما الماضية في بلجيكا، وأفرج عنهم جميعا ما عدا خمسة، ولم تتحدث الشرطة عن العثور على كميات كبيرة من الأسلحة التي تشير الحكومة إلى أنها تخشى من أن خلية متطرفة محلية ربما على وشك استخدامها في تكرار لأحداث العنف في فرنسا التي قتل فيها 130 شخصا.

وأوضح وزير الخارجية ديدييه ريندرز، في تصريحات صحافية، أنه “يوجد نحو 10 أو أكثر من الأشخاص في بلجيكا وربما في دول مجاورة موجودون في الأراضي لتنظيم بعض الهجمات الإرهابية”، ولفت مساعدوه في وقت لاحق إلى أن هذا الرقم يستند إلى افتراض عدد الأشخاص الذين سيشاركون في شن هجمات مثل التي تعرضت لها باريس.

بينما نشرت صحف بلجيطية، نقلا عن مصادر لم تكشف عنها، أن العمليات الأمنية يوم الأحد أحبطت هجوما كبيرا في بروكسل.

واعترف اثنان من المشتبه بهم بتوصيل صلاح عبد السلام شقيق الانتحاري إبراهيم عبد السلام من باريس إلى بروكسل، وهي رحلة تستغرق ست ساعات بعد الهجمات مباشرة، لكنهما نفيا أي معرفة بالمؤامرة؛ إذ يشتبه في أن عبدالسلام – 26 عاما، هو المهاجم الثامن الذي ذكره داعش في بيان إعلان مسؤليته، بعد قتل السبعة الآخرون، ويشير حزام ناسف عثر عليه في صندوق قمامة في باريس وتسجيلات هاتف محمول إلى أنه ربما غير رأيه.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط