سفير السلام نواف بن فيصل: مكافحة #الإرهاب تبدأ بالتكاتف

سفير السلام نواف بن فيصل: مكافحة #الإرهاب تبدأ بالتكاتف

تم – موناكو: بدأت في إمارة موناكو، أعمال المؤتمر الثامن، لمنظمة السلام والرياضة، وسط حضور أمير موناكو الأمير البير الثاني، والعضو الفخري الدائم للجنة الأولمبية الدولية عضو منظمة الرياضة والسلام “سفير السلام” الأمير نواف بن فيصل بن فهد بن عبدالعزيز.

وألقى نواف بن فيصل الذي رشحته المنظمة لإلقاء كلمة افتتاح أعمال المؤتمر، بوصفه أول سفير للسلام لهذه المنظمة، أكد فيها: أعتز وبكل فخر بتقديم رسالة السلام، من خلال الفعاليات الرياضية في عدد من مناطق العالم التي وعلى مدار ثمانية أعوام؛ بذلت فيها كل الجهود لنشر هذه الرسالة، ودائما وأبدا؛ سنستمر في العمل بكل تفان؛ كي يعم السلام بين شعوب العالم كافة.

وأبرز، أهمية الرياضة في نشر السلام , معرباً عن تعازيه لأسر ضحايا هجمات باريس وللشعب الفرنسي كافة، مشددا على أن هذه الهجمات الإرهابية التي لا تُقرها أمة ولا يقبلها دين؛ دفعت الجميع إلى مضاعفة الجهود؛ للوقوف صفاً واحداً في مجابهة الإرهاب، والبحث عن رؤى وحلول إيجابية؛ لحماية الشباب.

وثمّن مضامين الكلمة التي ألقاها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – في قمة العشرين التي عقدت، أخيرا، في تركيا، حين قال: إن لدينا فرصة عظيمة للتعاون والتوصل إلى حلول وأفكار لمجابهة التحديات الإرهابية الملحة، ومشكلة اللاجئين، ونحن على يقين من إمكانية تحقيق ذلك، وأيضا الجهود التي تبذلها المملكة العربية السعودية والأمم المتحدة لإنشاء مركز دولي لمكافحة الإرهاب، وترحيب خادم الحرمين الشريفين بانضمام الدول كافة لهذا المركز، وتمنى، أن يخرج المؤتمر بالأفكار والرؤى الجديدة والفعالة نحو تقديم الحلول للمشاكل المحلية.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط