عقوبة محتملة من الـ فيفا ضد ريال مدريد قد تعطل خطط الملكي لترميم الصفوف

عقوبة محتملة من الـ فيفا ضد ريال مدريد قد تعطل خطط الملكي لترميم الصفوف

تم- أحمد صلاح الدين: يواصل الاتحاد الدولي لكرة الدم “فيفا” تحقيقاته بشأن تجاوزات الأندية الأوروبية الكبرى فيما يخص التعاقد مع اللاعبين تحت السن القانونية، وقالت تقارير إسبانية إن نادي ريال مدريد يأتي في مقدمة المعنيين بهذا الأمر.

وأوضحت صحيفة “موندو ديبورتيفو” الإسبانية أن اللجنة التأديبية بالـ “فيفا” فتحت تحقيقاً مطولاً عن خرق الأندية للمادة 19 من الأنظمة الخاصة بانتقالات اللاعبين، والتي تولي أهمية كبيرة بتحقيق الحماية والتطور الصحي الملائمين للقاصر، أكثر من تطوره الرياضي، بينما تؤكد على إمكانية السماح باتمام انتقالات اللاعبين القصر تحت 18 عاماً وفق ظروف محددة، على أن يكون إقرار الاستثناء مستنداً إلى تقييم “لجنة أوضاع اللاعبين” الفرعية.

ولفتت الصحيفة إلى أن مسؤولي الـ فيفا لم يجيبوا على تساؤلات صحفييها بشأن العقوبة المتوقع إصدارها بحق ريال مدريد، ذلك أن التحقيقات (سرية) وتسير وفق ظروف معينة، سيتحدد على إثرها موعد إصدار القرار النهائي.

اليومية الكتالونية أشارت في تقريرها إلى أن عقوبة الاتحاد الدولي بحق الريال قد تكون الإيقاف عن التعاقدات لفترتي انتقال، مع غرامة مالية، مثلما كانت عقوبة برشلونة التي تنتهي مطلع يناير المقبل.

وبيّنت “موندو ديبورتيفو” أنه في حال الإعلان رسمياً عن العقوبات بحق ريال مدريد، فسوف تتعقد الأمور داخل النادي الباحث عن تدعيم صفوفه، لاسيما في فترتي الانتقالات الشتوية، والصيفية المقبلتين، في 2016، إلا أن التحرك (المتوقع) من جانب إدارة الميرينغي للاستئناف، قد يفيد في تعليق العقوبة (المحتملة) لفترة انتقال واحدة على الأقل، لتصبح في صيف 2016 وشتاء 2017، وهو ما قد يفتح الباب أمام إدارة الأبيض للمسارعة في ترتيب أوراقها، والتعاقد مع بعض الأسماء القوية.

وكان الـ فيفا قد عاقب برشلونة رسمياً على خلفية تجاوزات النادي الكتالوني بشأن التعاقد مع اللاعبين تحت السن القانونية، ومنعه من التعاقد مع أي لاعب في انتقالات الشتاء والصيف من العام الجاري 2015، إضافة إلى عقوبة مالية قدرها 450 ألف فرنك سويسري، ومهلة 90 يوماً لتسوية الوضع القانوني للاعبين تحت السن القانونية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط