“تربية” الملك فيصل تنظم ورشة عمل لتوعية الطلاب بحقوقهم الأكاديمية

“تربية” الملك فيصل تنظم ورشة عمل لتوعية الطلاب بحقوقهم الأكاديمية
تم – الأحساء : شدد عميد كلية التربية بجامعة الملك فيصل الدكتور سميحان الرشيدي على ضرورة توعية الطلاب بحقوقهم الأكاديمية والخدمية وسبل الحصول عليها، وكذلك توعيتهم بواجباتهم والتزاماتهم الأدبية والأخلاقية تجاه الكلية والجامعة.
وأضاف الرشيدي خلال ورشة عمل بعنوان «الطالب وعضو هيئة التدريس بين الحقوق والواجبات»، نظمتها لجنة حقوق وواجبات الطالب في كلية التربية، أن الطالب هو محور العملية التعليمية في الكلية والجامعة، ولزام على الكلية الاهتمام ببيان ما له وما عليه من حقوق وواجبات، مؤكدا أن حقوق الإنسان كاملة ومصونة في الشريعة الإسلامية ومنها تنبثق الواجبات، وأنهما وجهان لعملة واحدة.
وأكد حضور الورشة على حق الطالب في التظلم عبر إتباع القنوات الشرعية للشكوى، وأن يكون في جميع المجالات وليس في درجات الاختبار فقط، ولا بد من أن تكون هناك شفافية في ذلك، إضافة إلى ضرورة وضوح الخطة الدراسية وتوزيعها على الطلاب وما يطرأ عليها من مستجدات، ومعالجة بعض التصرفات الخاطئة من بعض الطلاب بالأساليب العلمية.
ومناقشات الورشة ركزت على 4 محاور هي علاقة الطالب بعضو هيئة التدريس، آلية تفعيل الساعات المكتبية، حق الطالب في التظلم وحدوده، والمشكلات العامة التي تواجه الطالب وعضو هيئة التدريس، إذ تم تقسيم الحضور من أعضاء هيئة التدريس في الكلية إلى تسع مجموعات عمل تحوي كل مجموعة 10 أعضاء من هيئة التدريس، وفي كل مجموعة طالبان يمثلان الطلاب في كل الأقسام.
وخرجت الورشة بتوصيات كان منها تشكيل مجلس طلابي لمتابعة حقوق وواجبات الطلاب داخل الكلية، وتنظيم مثل هذه الورش بصورة دورية لما لها من ثمار إيجابية في تثقيف عضو هيئة التدريس بحقوق وواجبات الطالب، وضرورة تنظيم ورش عمل مماثلة ومكثفة للطلاب لتنويرهم بحقوقهم وواجباتهم تجاه الكلية والجامعة والمجتمع، وتفعيل الإشراف والإرشاد الأكاديمي ليحقق التواصل بين الطالب وعضو هيئة التدريس، إنشاء وحدة للأنشطة الطلابية يديرها الطلاب بأنفسهم بهدف التحفيز على الإبداع.
كما حثت الورشة في ختام أعمالها، على أن تكون العلاقة بين الطالب وعضو هيئة التدريس كعلاقة الأب بالابن، مع وضع الحدود التي تكفل عطف عضو هيئة التدريس على الطالب واحترام الطالب وتقديره لعضو هيئة التدريس، وأن تكون العلاقة بين الطالب وعضو هيئة التدريس محددة بالشفافية والوضوح والمرونة وتفعيل الرأي والرأي الأخر.
وشددت على الاهتمام بتوعية طلاب المستوى الأول، إذ إن نسبة كبيرة من الطلاب قد يصلون إلى المستوى السابع أو الثامن ولا يعرفون حقوقهم وواجباتهم، داعية إلى أن تكون الساعات المكتبية منصوصاً عليها في النظام وتعامل معاملة المحاضرات ليتم الالتزام بها وتحديد مهمات المعلم داخلها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط