الوادعي يطلق ديوانه الثاني باللغة الألمانية

الوادعي يطلق ديوانه الثاني باللغة الألمانية
تم –  بون : يطلق الأكاديمي السعودي رئيس قسم اللغات الحديثة في كلية اللغات والترجمة بجامعة الملك سعود الدكتور مالك بن عبّاد الوادعي، قريبا، ديوانه الشعري الثاني باللغة الألمانية الدارج نطقها في كل من النمسا، وسويسرا، بعد اعتماده في ألمانيا شاعرًا ألمانيًا؛ نظير جهوده الأدبية المتميزة في الجمع بين الشعرين العربي والألماني، من خلال قصائد شعبية ترجمها بأسلوب متقن إلى الألمانية في ديوانه المسجل عام 2012م بالمكتبة الوطنية بألمانيا، والمكتبة الأوروبية بعنوان “ترقص الحيّة والطائر يغني”، وعدّ أول ديوان عربي يُطبع على نفقة جامعة حكومية في ألمانيا بمجال الشعر الشعبي.
وتبنّت جامعة “بون” الألمانية، تجربة لوادعي الأدبية، في قسمها المختص باللغات الشرقية والآسيوية التابع لكلية دراسات الشرق الأدنى، ووافقت على طباعة ديوانه الأول على نفقتها، وأسهمت في نشره؛ لقيمته الأدبية الرفيعة التي أكدها أساتذة الأدب في الجامعة.
وأكد الدكتور مالك الوادعي أن ديوانه الثاني حمل عنوان “اللهب الأسود في بحر العيون”، وتناول فيه جوانب عدة من الحياة الاجتماعية العربية عبر قصائد بُنيت أبياتها على نظم الشعر الألماني، بينما ديوانه الأول نقل خلاله موضوعات عدة اعترته إبان فترة دراسته بألمانيا مثل: الغربة، والمعاناة، والحماسة، والوفاء، والوطنية.
وأوضح أنه حرص في قصائده على نقل نصوص الشعر العربي إلى الألمانية بدقة، بما في ذلك موضوعات الشعر: الحماسة، والفخر، والرثاء، والهجاء التي يخلو منها الشعر الألماني بوصفه شعرًا يعتمد على نظم الحداثة أكثر.
وأضاف أن نجاح تجربة ترجمة الشعر الشعبي العربي للألمانية أسهم في انتشاره بسهولة بين الأوساط الأدبية والأكاديمية في ألمانيا والدول الناطقة بالألمانية، مما جعل العديد من الباحثين يحرصون على إجراء دراسات تحليلية على بعض النصوص الشعرية العربية في أطروحاتهم العلمية للماجستير والدكتوراه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط