لتغيّب موظّفي شؤون المرضى.. مستشفى في #الطائف يؤخر تسليم جثث المتوفين

لتغيّب موظّفي شؤون المرضى.. مستشفى في #الطائف يؤخر تسليم جثث المتوفين
تم – الطائف
أدى غياب موظفين في “شؤون المرضى” بمستشفى حكومي بالهدا في الطائف، في تأخير تسليم أربع جثث لذويهم لتغسيلهم ودفنهم؛ إذ أمضوا ساعات عدة من أجل تخليص معاناتهم التي بدأت ليل الجمعة، وما زالت متواصلة، في ظل  استمرار غياب أصحاب الشأن في تخليص تلك الجثث وإنهاء إجراءاتها.
وبدأت المعاناة أولًا مع ذوي العم السبعيني “حسين بن محمد الطويرقي”، الذي توفي ليلة الجمعة داخل مستشفى القوات المسلحة بالهدا في الطائف، بعد أن نُوّم فيه أكثر من شهر، وأوضح ابن أخيه وليد بن محسن الطويرقي أن “هذه معاناتنا التي حصلت لنا في مستشفى الهدا للقوات المسلحة بالطائف. فبعد أن توفي عمي ليلة البارحة، عند الساعة الواحدة والنصف فجرًا، حضرنا  لاستلامه، فأبلغونا بأن الموظف بشؤون المرضى والمسؤول عن ختم الأوراق وإنهاء إجراءات تسليم جثث المتوفين غير موجود، وأنه بإمكانكم العودة صباحا (اليوم)؛ إذ من المؤكد حضوره”.
وتابع: “بالفعل حضرنا عند الثامنة صباحًا، وظللنا بالمستشفى نبذل محاولات لاستلام جثة عمي من أجل غسله ودفنه بعد صلاة الظهر، بعد أن كنا قد أبلغنا الأقارب لذلك لحضور الصلاة عليه، ولكننا أمضينا في ذلك وقتًا طويلًا؛ بسبب استمرار تغيب الموظف المخول له إنهاء إجراءات الجثة لكي نستلمها”!!
وأكمل الطويرقي: “دفعنا تغيب الموظف المسؤول للتوجه للمدير المناوب، الذي بدأ محاولاته في الاتصال على رئيس شؤون المرضى، الذي أكد أنه سيتواصل مع مدير المستشفى لإيجاد حل لتمكيننا من استلام الجثة التي ظلت محتجزة لديهم بسبب تغيُّب الموظف وعدم وجود البديل، حتى حضر البديل متأخرًا عند العاشرة والنصف صباح اليوم، بعد أن أكد لنا المدير المناوب أنه لا يملك الحل”.
ولفت “الطويرقي” إلى أنهم استلموا جثة عمهم عند الحادية عشرة والثلث قبل الظهر، وكان هناك تأخير لجثتين لرجل وامرأة، عانى ذووهما معهم بسبب التأخير.
وما زتان جثة العم الثمانيني “علي بن محسن الحلافي” محتجزة؛ إذ لم تُسلّم جثته لذويه حتى وقت إعداد الخبر؛ بسبب تغيب الموظف المسؤول عن ذلك بشؤون المرضى في مستشفى القوات المسلحة بالهدا في الطائف، وفقًا لما ذكره ابن أخ المتوفى نوار بن سعيد بن محسن الحلافي، بأنهم “منذ الثالثة من عصر السبت، وبعد وفاة عمي، ونحن في محاولات لاستلام جثته من أجل تغسيله وإكرامه بدفنه، ولكن دون جدوى؛ كون الموظف المسؤول غير موجود، وكذلك غياب المدير المناوب، ولم نلتقِ سوى أحد العسكريين بالمستشفى برتبة رئيس رقباء، الذي كان قد اتصل بالمسؤول، وأخبره بأنه سيحضر بعد ربع ساعة، لكنه لم يحضر حتى الآن!!”.
26--
26

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط