أحد المنشقين عن “داعش” يكشف أوراق التنظيم  

أحد المنشقين عن “داعش” يكشف أوراق التنظيم   

 

تم – متابعات : أزاح أحد المنشقين عن تنظيم “داعش” الإرهابي، الستار عن دور خطير لعبته المخابرات السورية والسلطات الإيرانية في دعم التنظيمات الإرهابية إبان الغزو الأميركي للعراق عام 2003.

واستعرض المنشق عن التنظيم عبر مادة بحثية بعنوان “الحقائق المخفاة حول دولة البغدادي”، حصل عليها برنامج الجزيرة الوثائقي “الصندوق الأسود”، طريقة دخوله للعراق، وهاجم التنظيم وأميره أبا بكر البغدادي، وقال: “بعد أشهر من اعتقالنا لم نكن نحمل أوراقًا ثبوتية، وقامت السلطات الإيرانية بتزوير جوازات سفر عراقية لنا”.

كما أوردت المادة معلومات عن أبي بكر البغدادي، منها: “البغدادي هرب من العراق أول الغزو الأميركي عام 2003، وسكن دمشق في السيدة زينب، وبقي فيها ثلاثة أعوام حتى عام 2006”.

وأضاف: “بقي البغدادي ثلاثة أعوام في سورية هاربًا من الجهاد في العراق، وهذه الأعوام الثلاثة هي أعوام تجنيد المخبرين في سورية ضد جهاد العراق”.

وذكر المنشق عن التنظيم معلومات عن علاقة البغدادي بالمخابرات السورية في تلك الفترة: “كان من أعز أصحاب البغدادي في السيدة زينب أبوفيصل الزيدي، ابن عم أحد عملاء النظام السوري، وأبو القعقاع وهو من عرفه عليه! وكان أبو القعقاع السوري –وهو على علاقة بالمخابرات السورية- قد التقى في دمشق شخصية لم يظن يومًا أن يكون لها كل الأهمية في وقتنا الحاضر “إبراهيم عوّاد إبراهيم السامرائي البدري” المعروف حاليًا باسم “أبو بكر البغدادي”، وهو من مواليد 1987/ 1/ 21، ويحمل بحسب جواز السفر الجنسية العراقية ومن مواليد سامراء”.

وكشفت حلقة “الصندوق الأسود” التي عرضت أمس الأول الخميس حقيقة محمود قول أغاسي المعروف باسم “أبو القعقاع السوري”، الشخصية الجدلية التي أثارت الكثير من التساؤلات حول حقيقته، وحول قدرته على العمل في ظل نظام سوري، لم يكن ليتسامح مع أي مظاهر دينية خارج نطاقه، وقد أسس في حلب تنظيم ما يعرف بـ”غرباء الشام”.

تقرير الجزيرة بيّن أن العلاقة بين أبي القعقاع والأجهزة الأمنية السورية في أفضل حالاتها، لكنه اغتيل لاحقًا في رمضان عام 2007، وظهر النظام السوري وكأنه بريء من دمه! وأفرج النظام السوري عام 2012 عن 300 من سجناء “صدنايا”، ونسبة كبيرة منهم كانوا من أتباع “أبو القعقاع”، وأخرجهم – بحسب الباحث في شؤون الحركات الإسلامية عبدالمنعم الحميدي – من أجل أسلمة الثورة؛ ليحولها من ثورة شعبية لشعب مظلوم، يريد أن يتخلص من حاكم ظالم، إلى ثورة إسلامية متشددة إرهابية.

وكشف برنامج “الصندوق الأسود” في حلقته الجديدة حقيقة “أبو القعقاع السوري” الذي اشتهر كداعية إسلامي في حلب، وصولًا إلى كشف علاقته بالمخابرات السورية.

وتتبعت الحلقة بدء ظهور نجم “محمد قول أغاسي” المعروف بكنية “أبو القعقاع السوري”، المولود عام 1973، والخيوط المحيطة بهذا الرجل، وكيف استطاع العمل في ظل حزب البعث الذي كان يضيق الخناق على أي نشاط ديني.

كل هذه الشبهات والغموض الذي تحيط بالرجل دفعت فريق عمل “الصندوق الأسود” إلى لقاء العقيد المتقاعد من المخابرات العسكرية السورية إبراهيم البيطار (أبو إياد)، الذي أكد أن “أبو القعقاع” كان على ارتباط واتصال وثيق بالأجهزة الأمنية السورية، التي قال إنها استخدمته “كنقطة تجميع”.

وكشف عن أن “أبو القعقاع” كان يتقرب من كل الناس الذين كانوا يأتون إلى مسجده، ويتعرف عليهم، ثم يقدم أسماءهم إلى المخابرات، كما كشف عن ارتباطه برئيس شعبة المخابرات اللواء حسن خليل، قبل أن يوكل أمره إلى اللواء ديب زيتون الذي يشغل حاليًا مدير إدارة أمن الدولة.

وتخلى “أبو القعقاع” عن لحيته ومظهره، وابتعد عن المنابر، وأصبح يطلب من الناس ألا ينادوه بالشيخ، بل بـ”الدكتور”، وتعرّف في هذه الفترة على الصحافي السوري إبراهيم الجبين، وتوثقت علاقتهما.

وحاول الرجل في هذه الفترة تبرئة ساحته من اتهامات موجهة له وللحكومة السورية بالإرهاب، عبر لقاءات إعلامية، لكن ما كشفته حلقة “الصندوق الأسود” عبر وثائق اطلعت عليها أن “أبو القعقاع” التقى أثناء وجوده في دمشق رجلاً يدعى “إبراهيم عواد إبراهيم السامرائي البدري”، المعروف حاليًا بـ”أبو بكر البغدادي”.

عاد “القعقاع” إلى المنابر من جديد في حلب الجديدة، لكنه انتقل إلى مرحلة الخطاب الجديد الذي يعني بالإصلاح الداخلي، وبدأ يعقد ندوات لبعض الفنانين، ويتحدث عن ضرورة الفن والموسيقى والرقص.

في يونيو 2006 تعرض مبنى الإذاعة والتلفزيون السوري لهجوم، في محاولة للسيطرة عليه من قبل شباب صغير متأثر بخطب “أبو القعقاع”، فاعتقله الأمن.

ويقول “إبراهيم الجبين” إن “أبو القعقاع” كان يعلم، بل كان متيقنًا بأنه مستهدف، وأنهم سيقتلونه، وبالفعل تم اغتياله يوم 28 سبتمبر 2007، وظهر النظام السوري وكأنه بريء، وأن القضية صراعات بين تيارات إسلامية، لكن “الجبين” يقول إن المخابرات السورية هي من قتلته.

في إبريل 2012، وبعد انطلاق الثورة السورية، صدر عفو عام بحق أكثر من 300 شخص، نسبة كبيرة منهم كانوا من أتباع “أبو القعقاع”، وهو ما يفسره الباحث في الحركات الإسلامية عبد المنعم الحميدي بأنه محاولة لأسلمة الثورة، وتحويلها من ثورة شعبية إلى ثورة ذات صبغة إسلامية متشددة وإرهابية، وهم يعلمون حق المعرفة أن هذه المجموعات ستلتحق بالعمل الجهادي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط