تعزيزات عسكرية إلى الجوف ومقاتلات التحالف تواصل غاراتها ضد “الحوثي”  

تعزيزات عسكرية إلى الجوف ومقاتلات التحالف تواصل غاراتها ضد “الحوثي”   

 

تم – جازان : وصلت إلى أطراف محافظة الجوف شمال اليمن تعزيزات عسكرية للجيش الوطني الموالي للشرعية مساء الجمعة، تمهيداً لتحرير المحافظة من قبضة الميليشيات، فيما جددت مقاتلات التحالف العربي السبت، غاراتها ضد أهداف تابعة للحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح في صنعاء.

وأوضح مصدر في «المقاومة الشعبية» في تصريحات صحافية، أن التعزيزات وصلت إلى منطقة كناوس على التخوم الشرقية لمحافظة الجوف حيث يتواجد مقر إقامة وحدات الجيش الوطني، وتتكون هذه التعزيزات من مئات العناصر، وأسلحة متنوعة تضم مدافع نوعية طويلة المدى، عربات مدرعة، دوريات عسكرية، رشاشات متوسطة، راجمات صواريخ متطورة، ذخائر، ومؤناً عسكرية.

من جانبه وجه الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي أمس اللجنة العسكرية الخاصة باستيعاب المقاومة الشعبية في الجيش الوطني وإعلان مراكز الاستقبال وتحديد الضوابط والشروط المتبعة لالتحاق الشباب المقاوم بتلك المراكز، لينالوا التدريب والتأهيل المناسب، ويتم استيعابهم بصورة رسمية في الجيش، وبما يترتب على ذلك من مستحقات مالية، أسوة بأفراد المؤسسة العسكرية. 

وبالتزامن مع ذلك ردت القوات المسلحة السعودية السبت على مجموعة مسلحة أطلقت قذائف كاتيوشا على قرى حدودية واقعة بين محافظتي الخوبة والعارضة، إذ تمكنت القوات السعودية من تحديد موقع قاعدة إطلاق القذائف وقامت بتدميره وقتل أكثر من 10 متمردين في الموقع الذي تحصن فيه المسلحون في مرتفعات رازح المقابلة لبلدة الخشل السعودية.

كما تمكنت دوريات «المجاهدين» السعودية من إحباط مخطط حوثي لتهريب سلاح ومخدرات إلى منطقة الدائر بني مالك الحدودية، وتم إحباط التهريب وإصابة المهربين بعد تبادل إطلاق النار.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط