الدولي الثاني للقياس والتقويم يكرّم الفائزين بجائزة التميّز الثلاثاء    

الدولي الثاني للقياس والتقويم يكرّم الفائزين بجائزة التميّز الثلاثاء      

تم ـ الرياض: تفتتح، مساء الثلاثاء، الموافق 19 صفر 1437هـ، أعمال المؤتمر الدولي الثاني للقياس والتقويم, الذي ينظمه مركز “قياس”، تحت عنوان “قياس نواتج التعلم”، تحت رعاية أمير منطقة الرياض، صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز آل سعود، ووزير التعليم الدكتور عزام بن محمد الدخيّل، في قاعة الملك فيصل بفندق “الانتركونتننتال”، في الرياض.

 

 

 

وأبرز سمو رئيس المركز الوطني للقياس والتقويم، الأمير د. فيصل بن عبدالله المشاري آل سعود، أنَّ أهمية عنوان المؤتمر “قياس نواتج التعلّم”، تنبع أولاً من أهمية القياس، فما لا يمكن قياسه لا يمكن إدارته ومتابعته، مبيناً أنه سيطرح من خلال المؤتمر التوجيهات المعاصرة والمستقبلية لقياس نواتج التعلّم من منظور شامل، وكذلك تجربة الولايات المتحدة الأميركية في مفهوم التطور المبني على الشواهد والدروس المستفادة من هذه التجربة، كما سيتم مناقشة التجربة العالمية في قياس نواتج التعلم لبرامج التعليم العالي “AHELO”، وعدد من التجارب والممارسات العالمية في شأن الأنظمة التعليمية والبرامج.

 

 

 

وأشار إلى أنَّه “سيمنح المركز خلال حفل افتتاح المؤتمر الدولي الثاني جائزة قياس للتميز في دورتها الرابعة، للطلاب والطالبات المتميزين، والمدارس، التي أصبحت من الجوائز المعروفة، ويتنافس الطلاب والمدارس للحصول عليها، وساهمت في رفع مستوى التنافس، وتحفيز التميز”، موضحًا أنَّ “حصول بعض المدارس على وسام التميز، وهو استمرار المدرسة في التميز لثلاثة أعوام متتالية أو أكثر، وكان من العوامل التي جعلت المدارس الفائزة في سباق مستمر وجهد دؤوب للمحافظة على هذه المستوى كل عام”.

 

 

 

وبيّن أنّه “للمرة الأولى، سيمنح المركز خلال حفل افتتاح المؤتمر الدولي الثاني جائزة قياس للتميز البحثي والتطوير، التي تأتي مع رؤية المركز التي نصت على أن يكون مرجعاً عالمياً في القياس والتقويم، وستساهم هذه الجائزة في تحقيق الرؤية ، وستضع المركز في منظومة المؤسسات والمراكز العالمية المهتمة بشأن البحث العلمي والتطوير في مجال القياس والتقويم”.

 

 

 

وأكّد أنّه “لا شك أن المؤتمر بحد ذاته وتحكيم البحوث العلمية المقدمة لها وكذلك تحكيم الأعمال المقدمة للجائزة بمعايير علمية متجردة ، يرفع من المستوى العلمي والمسؤولية المهنية بالمركز”، لافتًا إلى أنَّ “الجائزة تدعم الحراك العلمي والتجارب والتطبيقات في مجال القياس والتقويم وتفتح نافذة على هذا الحراك العلمي للمساهمة فيه”.

 

 

 

يذكر أنَّ المؤتمر، الذي يستمر لمدة ثلاثة أيام، ويستضيف عدداً من الخبراء والمختصين في مجال القياس والتقويم محلياً وعالمياً, يناقش أربعة محاور رئيسة، أولها النظم المعرفية المعاصرة للتعليم وأطر قياس وتقويم نواتجها, والمحور الثاني استعراض بعض القضايا والاتجاهات في قياس نواتج التعلم, والمحور الثالث استعراض التجارب الدولية والمحلية في قياس نواتج التعلم, بينما يناقش المحور الرابع تطبيقات قياس نواتج التعلم في تحسين جودة التعليم العام والتعليم العالي وبرامجهما ومقرراتهما، والمحاسبية والمسؤولية في التعليم.

 

 

 

وسيتم خلال حفل الافتتاح تكريم الفائزين بجائزة المدارس المتميزة والتي سيقدم خلاله وسام التميز للمدارس الحاصلة على الدرع (3) مرات متتالية واستحقت وساماً منح لها العام الماضي, وحافظت على تميزها وحصلت أيضاً على الوسام للمرة الثانية على التوالي, كما سيتم تكريم الطلاب والطالبات المتميزين الحاصلين على أعلى الدرجات في اختباري القدرات العامة والتحصـيلي اللـذين أجراهما المركز في العام السـابق ، كما سيتم تكريم الفائز بجائزة قياس للبحث العلمي التي ستمنح لأول مرة، وهي جائزة لأفضل البحوث والدراسات والتطبيقات المتميزة في مجال القياس والتقويم.

 

 

 

ودعا المركز المختصين والباحثين والمهتمين لحضور حفل الافتتاح والتسجيل والمشاركة في ورش العمل، حيث تم تخصيص مكان للنساء الراغبات في الحضور والمشاركة، داعياً إلى حضور أول جلسات المؤتمر والتي ستعقد بعد حفل الافتتاح تحت عنوان “التعليم المبني على النواتج : نظرة تحولية” يقدمها الدكتور وليام سبيدي رئيس مركز قادة التغيير بمدينة بيفركريك بولاية أوريغون الأميركية.

 

 

 

 

 

أمير منطقة الرياض Print

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط