#مبتعثو_المرحلة_التاسعة من برنامج #خادم_الحرمين يواجهون أزمات كبيرة

#مبتعثو_المرحلة_التاسعة من برنامج #خادم_الحرمين يواجهون أزمات كبيرة

تم – الرياض : عبر مجموعة من المتضررين في المرحلة التاسعة من برنامج خادم الحرمين الشريفين، ابتعثوا لتخصصات طبية في أميركا وكندا، تحت مسمى “اضطرابات التواصل والعلاج الوظيفي”، التي اختارتها لهم وزارة الصحة بناء على أهميتها الكبيرة، وحاجة سوق العمل لها.

وأوضح المبتعثون، في رسالة لهم عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، أنهم حاليا، يواجهون مشكلة جسيمة، وعائقا كبيرا يكمن في عدم قدرتهم على درس التخصصات في بلد الابتعاث لأسباب عدة، أهمها لعدم حملهم شهادة بكالوريوس تربية خاصة ليعتبر تربويا من المملكة، مبرزين صحة التخصصات المبتعثين لها في بلد الابتعاث، ما قادهم إلى حواجر أخرى إذ طلبت الجامعات منهم درس مواد تكميلية لعام أو عامين كطلاب بكالوريوس حتى يتسنى لهم تقديم مرحلة ماجستير بعدها، مؤكدين أن ذلك يخالف نظام ابتعاثهم وما يدرسون لأجله.

وأبرزوا أن الجامعات الأميركية الموصى بها من الوزارة؛ رفضت رفضا تاما إعطاء أي طالب قبولا في هذين التخصصين، سواء كان قبولا كاملا أو مشروطا، وأوجت الدراسة التكميلية والنجاح للبدء، مبينين أن حتى الدراسة والنجاح لا تضمن لهم الدراسة في الماجستير.

وأخيرا، نوهوا إلى أنهم خاطبوا الملحقية الثقافية للمملكة في بلاد الابتعاث التي أخطرتهم بأنها ستجد لهم حلا لهذا الأمر، فتم ارسال خطاب عن طريق الملحقية الثقافية في أميركا إلى وزارة التعليم في الرياض؛ ولكن لم يحصلوا على إجابة أو أجازة أو أي تعليق حتى الآن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط