استياء بين المسؤولين بالعراق جراء اقتحام آلاف الإيرانيين للحدود

استياء بين المسؤولين بالعراق جراء اقتحام آلاف الإيرانيين للحدود
تم – بغداد
أكدت وزارة الداخلية العراقية، مسؤولية السلطات الإيرانية عن الفوضى على منفذ زِرباطية، جراء تدفق آلاف الزوار، الذين لا يحملون تأشيرات دخول، واقتحامهم الحدود العراقية، مثيرين فوضى عارمة، تسببت بخسائر مادية وإصابات بين حرس الحدود، ما استدعى الجانب العراقي لقطع الطريق وإيقاف حركة النقل من المنفذ إلى كربلاء، لحين احتواء الموقف.
ومن ناحيته، استغرب تحالف القوى العراقية تصرف قوات الأمن والحكومة الاتحادية، وتساءل عن موقفها في حال ما إذا عبر نازحو الأنبار عنوة “جسر بزيبز”، وهو داخل الأراضي العراقية، وما إذا كانت القوات العراقية ستغض الطرف عنهم أم ستتصدى لهم بالسلاح والاعتقالات.
ووجهت وزارة الداخلية العراقية اللوم للسلطات الإيرانية، واتهمتها بنقض الاتفاق الذي كان ينص على منع اقتراب الزوار الذين لا يحملون سمات وتأشيرات الدخول إلى المنافذ الحدودية، مشيرة في بيان لها، إلى أن الجانب الإيراني تعمد أن تتدفق الحشود بطريقة غير منضبطة للضغط على مسؤولي المنفذ لفتح الحدود بشكل غير قانوني بحجة عدم سيطرة الجانب الإيراني على الداخلين.
ودعت لجنة الأمن والدفاع البرلمانية الحكومة إلى توجيه إنذار شديد اللهجة لإيران لتنصلها من اتفاقيات التعاون الملزمة، مؤكدة على ضرورة أن تمارس وزارة الخارجية دورها وتبليغ السفير الإيراني رسميا برفض الحكومة العراقية لعدم احترام مواطنيهم السيادة العراقية، هذا حسب ما أشار إليه عضو اللجنة محمد الكربولي.
وأبدى محافظ واسط استنكاره لهذه الأفعال، وأشار إلى أنها تمس السيادة العراقية، وطالب طهران بتقديم اعتذار، والتعهد بمسك زمام الأمور على الحدود.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط