إمام الحرم المكي يبرئ المناهج من القصور ويؤكد ضياع هيبة المعلم  

إمام الحرم المكي يبرئ المناهج من القصور ويؤكد ضياع هيبة المعلم   

 

تم – متابعات : كشف عضو هيئة كبار العلماء المستشار في الديوان الملكي إمام وخطيب المسجد الحرام الدكتور صالح بن حميد، أن هناك إشكالًا في قضايا مجتمعية كثيرة محورها البيت والمسجد والمدرسة، ما يتطلب النظر فيها. 

وأضاف في تصريح له أمس: “القضية هي تربية وتعليم، فالمدرسة يحتاج من خلالها تعرف مكانة المعلم، وهيبة المعلم ضاعت، وأبناؤنا ضاعوا فلا يدخلون المنازل إلا متأخرين”، لافتًا إلى أن المناهج لا تعاني أي قصور أو إشكالات في توضيح الفكر المنحرف، لأنها تخضع لتطوير منذ القدم.

ونفى الدكتور بن حميد أن تكون المناهج السعودية تحمل في طياتها قصورا وإشكالات في توضيح الفكر المنحرف، مشيرا إلى أن الإشكال موجود في البيت والمدرسة والمسجد، لافتا إلى أن هيبة المعلم ضاعت.

وقال: “مناهجنا ليس فيها أي إشكال وهي تخضع لتطوير منذ القدم، وكل وزير يأتي يتحدث عن خططه”، واستدرك “الإشكال موجود في قضايا كثيرة منها البيت، والمسجد، والمدرسة، ويجب النظر فيها، فالمدرسة يحتاج خلالها تعرف مكانة المعلم وهيبة المعلم ضاعت، والقضية هي تربية وتعليم، وأبناؤنا ضاعوا فلا يدخلون المنازل إلا متأخرين، وأما المناهج فلا إشكال فيها”.

وفي سؤال عن قصور بعض خطباء المساجد، قال: “الخطباء يبذلون جهودا كثيرة، وهذا لا يعني أن المسؤولية تنتهي، فلا شك هم مطالبون بتجديد الخطاب وملاحظة المستجدات، وهم يقومون بمسؤولياتهم، ولا شك المسؤولية كبيرة”.

وعما إذا كان لهيئة كبار العلماء برامج تطويرية لمجابهة الأفكار المنحرفة، أوضح ابن حميد أن أعضاء الهيئة لهم نشاط في استقبالهم الشباب، وتنقلاتهم بين المناطق إضافة إلى إصدار بيانات.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط