الإفراج عن “سجين ينبع” لإتمام زواجه بعد انتظار 5 سنوات

الإفراج عن “سجين ينبع” لإتمام زواجه بعد انتظار 5 سنوات
تم – المدينة المنورة
أُفرج، صباح الاثنين، عن السجين حسين بن علي الرشيدي المعروف بـ”سجين ينبع”، بعد أن قضى 5 سنوات خلف القضبان؛ حيث تنازل أهالي الدم مقابل 17 مليون ريال سُلّمت في المحكمة العامة بمحافظة ينبع.
وأكد المسؤول الإعلامي لحملة “سجين ينبع” أحمد خنيفر الرشيدي، في تصريح صحافي، أن أسرة السجين يعيشون فرحتين، فرحة خروجه ابنهم من السجن، وفرحة زواجه خلال الأيام المقبلة؛ إذ أن سجين ينبع قام بتأجيل زواجه قبل خمسة أعوام بسبب القضية، وما زالت زوجته تنتظره منذ خمس أعوام، وسوف يتم تحديد زفافه قريبًا؛ وهنأ كل من شارك بأجر إعتاق رقبته.
وأضاف والد السجين علي بن صنهات الرشيدي: أتوجه بالشكر للمولى -عز وجل – الذي جعلني أرى ابني بيننا وأفرح بعودته لنا سالمًا، كما أتقدم بالشكر والعرفان للأمير فيصل بن سلمان آل سعود على استقباله لنا واهتمامه بالقضية، وتحويل دارنا من همّ وحزن إلى فرح وسعادة.
وأنهى حديثه بـ”ولله الحمد الذي وهبنا وقفة قبيلة بني رشيد المشرفة ومعهم رجال وفاعلو خير قاموا بمساعدتنا في دفع الدية، أسأل الله أن يجعلها في موازين حسناتهم”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط