الاحتلال الإسرائيلي يحظر “الحركة الإسلامية” والصحافة الأميركية تحذّر من مغبّة ذلك

الاحتلال الإسرائيلي يحظر “الحركة الإسلامية” والصحافة الأميركية تحذّر من مغبّة ذلك

تم ـ مريم الجبر ـ عربية وعالمية: حذّرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية، الاحتلال الإسرائيلي، من مخاطر إقدامه على حظر ما أسمته “الحركة الإسلامية”، وإغلاق مقارها في الأراضي المحتلة، بحجة أنها تدعو إلى إنشاء خلافة إسلامية.

وأبرزت الصحيفة أنَّ “الحركة الإسلامية، التي انقسمت إلى شمالية وجنوبية في الكيان، كانت تعمل على إطعام الجوعى ومساعدة الشباب ودعم السكان في الأحياء العربية متدنية الخدمة، ونشاطها يمتد ليؤثر على حياة 500 ألف عربي”، مشيرة إلى أنَّ “الاحتلال، أقدم الشهر الماضي على حظر الحركة، وإغلاق 17 جمعية متصلة بها، بزعم إشعالها موجة الهجمات ضد الصهاينة، الذين يحاولون دخول المسجد الأقصى، وتحريضها ضد الكيان، عبر المؤتمرات الحاشدة التي تنظمها تحت عنوان (الأقصى في خطر)”.

وأكّدت أنَّ “الفرع الشمالي للحركة الإسلامية يعدُّ شريان حياة، وأحد الأعمدة الرئيسة للمجتمع العربي داخل الأراضي المحتلة عام 1948م، الذين يشكلون 20% من سكانه، إذ قدمت الحركة، خلال العشرين عامًا الماضية، الطعام ودفعت فواتير الكهرباء وأقامت أنشطة للأطفال وخدمات دعم أخرى للعرب”.

وتطرقت إلى أنَّ “محللين عرب ويهود انتقدوا إقدام الكيان الإسرائيلي، على حظر الحركة، وشككوا في الحكمة من وراء تلك الخطوة، معتبرين أن هذا التحرك سيزيد من شعبيتها داخل المجتمع العربي، وسينظر إليها على أنها ضحية للحماس المفرط من طرف الكيان، ما أعطى ضوء أخضر للشباب الإسلامي المتشدد، بأن طريق الاعتدال لا يصلح”، لافتة إلى مظاهرة نظمها فلسطينيون السبت الماضي، في الأراضي المحتلّة، وشارك فيها عشرات الآلاف، ضد قرار حظر الحركة والجمعيات المرتبطة بها”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط