قرار فرض الرسوم يتسبب في انخفاض مبيعات الأراضي السكنية

قرار فرض الرسوم يتسبب في انخفاض مبيعات الأراضي السكنية
تم – الرياض : انخفضت السوق العقارية خلال الأيام القليلة الماضية بشكل ملحوظ في المبيعات اليومية للأراضي السكنية، خلال اليومين التاليين لصدور قرار نظام رسوم الأراضي البيضاء، بلغت نسبته 32.0%، منخفضة من مستويات يومية كانت تراوح بين850 و950 قطعة أرض، إلى ما دون 640 قطعة، لتنهي الأسبوع الماضي على أدنى مستوى لمبيعاتها من قطع الأراضي السكنية خلال ثمانية أشهر.
وأوضح التقرير أنه على الرغم من أن نظام الرسوم على الأراضي البيضاء داخل النطاق العمراني، لن يبدأ تطبيقه فعليًا إلا بعد نحو عام من تاريخه، إلا أن استجابة السوق العقارية لصدمة القرار جاءت سريعة جدًا، ويبدو أنها ستأخذ منحى تصاعديًا طوال الفترة الممتدة لنحو عام التي ستسبق تطبيق نظام الرسوم، ما تؤكده السرعة الكبيرة لاستجابة متوسط أسعار الأراضي السكنية طوال فترة الشهر التي سبقت إعلان الموافقة على نظام الرسوم على الأراضي البيضاء.
وقد سجل المتوسط الشهري لأسعار الأراضي انخفاضًا وصلت نسبته إلى 18.8%، للفترة التي لم تتجاوز الشهر، والمتزامنة مع إحالة مشروع الرسوم على الأراضي إلى مجلس الشورى، ومن ثم إقراره بتحويله إلى نظام شامل عوضًا عن كونه مجرد تنظيم.
ووضع القرار شرط إصدار لائحة تنفيذية تتولى إعدادها ست وزارات هي الإسكان، والعدل، والشؤون البلدية والقروية، والمالية، والتجارة والصناعة، والاقتصاد والتخطيط، فضلا عن إلغاء تحديد قيمة الرسوم بمبالغ محددة “100 ريال كحد أقصى”، واستبدالها بنسبة مئوية تبلغ 2.5%، تأخذ بعين الاعتبار القيمة السوقية التي وصلت إليها الأرض، إضافة إلى إلغاء الاستثناءات التي اقترحتها وزارة الإسكان، لتشمل الرسوم أي أرض فضاء داخل النطاق العمراني، وحصر الاستثناء في الأراضي العائدة ملكيتها إلى الحكومة فقط.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط