“الشورى” ينتقد هيئة السوق المالية ويطالبها بمزيد من الشفافية  

“الشورى” ينتقد هيئة السوق المالية ويطالبها بمزيد من الشفافية   

 

تم – الرياض : انتقد أعضاء في مجلس الشورى أمس، هيئة السوق المالية لغياب سياسة «الشفافية» عن عملها، وطالبوا إدارتها بالإفصاح عن أكبر 20 مالكاً للشركات المدرجة في سوق الأسهم، التي تشهد تداولات يومية ببلايين الريالات. 

وطالب عدد من الأعضاء خلال جلسة الثلاثاء، بالإسراع في استكمال الإجراءات اللازمة لإدراج سوق الأسهم في مؤشر «إم إس سي آي» للأسواق الناشئة، وتنشيط أدوات الدين، مثل السندات والصكوك وتنويعها عند قيم تكون بمتناول الأفراد والمؤسسات. 

فيما رأى آخرون ضرورة أن تكون سوق الأسهم قناة استثمارية تستوعب السيولة النقدية المتوقعة بعد فرض الرسوم على الأراضي البيضاء عبر طرح الاكتتابات الأولية. 

و‏أكد العضو خليفة الدوسري أن هيئة السوق المالية في حاجة ماسة لاتخاذ إجراءات «صارمة» في شأن الشركات التي تطرح للاكتتاب، لتضمن بقائها في السوق، داعياً إلى عدم طرح شركات جديدة للاكتتاب من دون ملاءة مالية وإدارية، تجنباً للخسائر. 

أما الدكتور منصور الكريديس، فطالب هيئة السوق المالية ببيانات إعلامية دورية لإيضاح أي تطورات تحدث في السوق، وبالعمل على تشجيع الشركات العائلية على طرح أسهمها في السوق المالية.

ووصف سعود الشمري دور «الهيئة» في السيطرة على سلبيات السوق بـ«الكبير»، مطالباً بالسماح للشركات المحاسبية الدولية والمحلية بتولي المراجعة الخارجية للشركات المدرجة في السوق، لضمان الشفافية وحماية المتداولين.

وأشار إلى أن عمليات محاسبية معمول بها داخل السوق لا تعد دقيقة، موضحاً أن هذه العمليات ترضي هيئة سوق المال من الناحية المحاسبية والمتداولين، لتحريك تداول الأسهم بأسعار مبالغ فيها لا تمثل واقع الشركة، ولا ربحيتها. 

واقترح الدكتور خالد آل سعود تنشيط القنوات الاستثمارية، لاستيعاب السيولة النقدية التي ستتوافر بعد فرض الرسوم على الأراضي، لافتاً إلى أن هيئة سوق المال لم تكشف أسباب خسائر 12 شركة في السوق وصلت إلى أكثر من 70 في المئة من رأسمالها، وكلما اسرعت في الكشف عن هذه الأسباب كلما تراجعت خسائر المساهمين.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط