الجهات الرقابية تستدعي أكثر من 20 شخصا لتورطهم في سرقة أراضي الدولة  

الجهات الرقابية تستدعي أكثر من 20 شخصا لتورطهم في سرقة أراضي الدولة   

 

تم – الرياض  : كشف مصدر مطلع، أن الجهات الرقابية استعدت مؤخرا أكثر من 20 شخصا يشتبه في تورطهم في عمليات تعد واستيلاء على الأراضي الحكومية دون وجه حق، كما لا تزال أسماء عدد آخر من المعتدين في مرحلة البحث والتدقيق بعد أن قامت لجان التعديات في مناطق مختلفة من المملكة برفع أسمائهم للجهات المختصة التي أحالتهم إلى التحقيق.

وأوضح المصدر في تصريحات صحافية، أن نحو 20 شخصا ممن سيخضعون للتحقيق تكرر تعديهم على أراضي الدولة في عدة مواقع وخلال فترات متقاربة، وحاولوا عبر ممارسات غير مشروعة الادعاء بحقهم في هذه الأراضي التي استولوا عليها.

وأكد أن ادعاءات الإحياء التي لا تستند إلى الحجج والقرائن النظامية لا ينظر فيها تماما وهي محددة بفترة زمنية معينة، وبالتالي من غير المنطقي أن يتم ادعاء الإحياء على أراض مساحتها أكثر من 10 آلاف متر مربع ثم التقدم بنفس الادعاء على موقع آخر في محافظة أخرى بمساحة قريبة، هذا يعني أن علميات الاستيلاء على الأراضي الحكومية كانت عمليات تجارية واضحة تهدف للتكسب غير المشروع ببيع أراض فضاء على مواطنين دون وجه حق، وكل تلك العمليات كانت تتم قبل إجراءات الضبط والمباشرة الفعلية للمواقع الحكومية والتشديد الذي تقوم به الجهات المعنية للحفاظ عليها من التعدي، وهو الدور الذي أسند للجان التعديات التابعة لمحافظات المدن.

واعتبر المصدر أن الإجراءات التي وضعتها الجهات المختصة سواء تلك المتعلقة بمحافظات المدن أو الإمارات من خلال لجان التعديات والدعم الذي تلقته خفضت بنسبة كبيرة من عمليات التعديات التي كانت تجري، لافتا إلى أن المواقع الحكومية كافة تحظى الآن  بمراقبة دقيقة من خلال المصورات الجوية التي لا يمكن التلاعب بها، وتوضح تواريخ وعمليات الأحداث التي يدعيها من يقوم بعمليات تعد في أي موقع منها.

يذكر أن لجان التعديات تقوم بحسب نظامها بالإنذار المعتدين على الأراضي الحكومية ثلاث مرات قبل عمليات الإزالة، لكن غالبية المحدثين لا يراجعون اللجان خوفا من المساءلة القانونية وتكاليف عمليات الإزالة ويتهربون من المراجعة ويدفعون بالمواطنين والنساء للوقوف ضد عمليات الإزالة التي تقوم بها اللجان في محاولة لمنعها.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط