الحكم بقتل إرهابي واحد في المملكة ينظره 13 قاضيا على الأقل

الحكم بقتل إرهابي واحد في المملكة ينظره 13 قاضيا على الأقل
تم –  الرياض
أكد القاضي وعضو مجلس الشورى الدكتور عيسى الغيث، أن قضايا الإرهاب تنظر بواسطة 13 قاضيا على الأقل، قبل المصادقة النهائية على أحكامها.
وأضاف الغيث في تصريحات صحافية، أن خط سير القضايا ينطوي على إتلاف كلي أو إتلاف جزئي، ما يزيد من وقت التقاضي، لكن مسألة تأخير تنفيذ أحكام القتل بحق الإرهابيين بعد تأييدها من المحكمة العليا، تعود إلى ولي الأمر، ومراعاته لمصلحة ما من خلف الإبقاء على المدانين أحياء.
وتابع من الضروري التطبيق العلني لأحكام القتل الصادرة بحق من تمت إدانتهم بالإرهاب، وعلى الرغم من أهمية مراعاة الرأي العالمي الخارجي تجاه هذه القضية، إلا أن أمن الوطن لا يمكن المساومة حوله.
فيما استبعد أن يكون من بين المحكومين بالقتل نتيجة تورطهم بالأعمال الإرهابية، من حكم عليه بـ”القتل قصاصا”، مؤكدا أن السعودية ومنذ تأسيسها رجحت السيف كأداة لتنفيذ عقوبة القتل، مشددا على أهمية الصلب كعقوبة زاجرة ورادعة.
وكشفت مراجعات أجرتها بالأمس صحيفة محلية،على الأحكام الصادرة عن المحكمة الجزائية المتخصصة بقضايا الإرهاب وأمن الدولة، عن صدور عقوبة القتل بحق 56 مدانا بالأعمال الإرهابية من أصل ما يزيد على الـ5500 محكوم، وتشير المعلومات إلى أن اثنين ممن صدرت بحقهم تلك العقوبة لا يزال حكماهما قيد المراجعة القضائية، فيما الأحكام الصادرة بحق 52 منهم تمت المصادقة عليها نهائيا، في حين نفذت العقوبة بحق تشاديين اثنين هما عيسى صالح بركاج وإسحاق عيسى أحمد، واللذين أدينا ضمن الخلية الإرهابية المعروفة بـ«شاكيلا»، والمتورطة بالترصد للأجانب وقتل مقيم فرنسي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط