عضوة شورى تلاحق مغرّدين قضائيًا تتهمهم بـ “السبّ والقذف”

عضوة شورى تلاحق مغرّدين قضائيًا تتهمهم بـ “السبّ والقذف”

تم-الرياض

 

أكد محامي عضو مجلس الشورى، الدكتورة لطيفة الشعلان، عبدالرحمن اللاحم، أن موكلته رفعت قضية ضد المغرد عبدالله الداود، على خلفية ما اعتُبر قذفاً وسباً لها.

 

وذكر اللاحم أن إجراءات الدعوى سُجلت قبل ثلاثة أسابيع في مركز “شرطة المعذر” في العاصمة الرياض، بعد أن تعرضت موكلته للسب والشتم من قِبل مغرد في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” على خلفية ما طرحته في نقاشات مجلس الشورى منتصف الشهر الماضي مع ثلاثة من زملاءها في المجلس، حول مشروع لتعديل بعض مواد نظام الأحوال المدنية، بما يمنح المرأة مزيداً من الحقوق، وتبع ذلك بشكلٍ مباشر هجوم حاد من قبل المغرد الداوود على العضو الشعلان، مسيئاً لها عبر حسابه الشخصي في “تويتر”.

 

وأوضح أنه “صدر أمراً باستدعاء المغرد إلا أنه لم يحضر، والقضية الآن بلغت هيئة التحقيق والادعاء العام، وإذا لم يحضر مجدداً سيتم جلبه بالقوة الجبرية”.

 

وأضاف أن هناك أشخاص آخرين غردوا بإساءات مماثلة ضد موكلته، وأنهم بصدد تقديم شكوى رسمية ضدهم، باعتبار أن ما قاموا به يُعد مخالفة لنظام مكافحة الجرائم المعلوماتية، حيث تنص الفقرة الخامسة من المادة الثالثة على أنه “يعاقب بالسجن مدة لا تزيد عن عام وبغرامة لا تزيد على 500 ألف ريال، أو بإحدى هاتين العقوبتين، كل شخص يرتكب التشهير بالآخرين وإلحاق الضرر بهم، عبر وسائل تقنيات المعلومات المختلفة”.

 

وأثار الهجوم على عضو الشورى، الدكتورة لطيفة الشعلان، استهجان أوساط عدة في المجتمع، ودعا المغردون لإنشاء وسم: #تطاول_الداود_إلى_متى؟‎، كما أثار ذلك عددًا من كتاب الرأي في الصحافة الذين تناولوا الموضوع وحيثياته.

 

والتزمت الشعلان في ذلك الوقت، الصمت التام، ولم ترد في صفحتها في “تويتر”، ولا في وسائل الإعلام، ولم تعلّق على الهجوم الذي طالها، ولم يسبق أن دار بينها وبين المغرد أي نقاش.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط