40 ألف عسكري من “الناتو” إلى #ليبيا للحد من تمدد #داعش

40 ألف عسكري من “الناتو” إلى #ليبيا للحد من تمدد #داعش

تم – طرابلس : طغت مخاطر تمدد تنظيم “داعش” في ليبيا على مصالح دول جنوب أوروبا، على حيز كبير من اجتماعات وزراء خارجية حلف شمال الأطلسي “الناتو” في بروكسل، حسبما أفادت مصادر صحافية ليبية.

وقال وزير خارجية إيطاليا للصحافيين على هامش اجتماع الناتو: “إن الخيار الأخير يظل بالطبع في أيدي الليبيين أنفسهم”، مضيفًا: “إن الجهود الأميركية الأطلسية ستتمحور في دعم تحركات، ولكن الولايات المتحدة وإيطاليا يمكنها أيضًا تقديم دعم حاسم وجعل الاتفاق بين الليبيين ممكنًا”.

وإلى جانب الدعم السياسي لتحركات مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر، شكلت التهديدات الأمنية وتداعياتها على المصالح الأطلسية والأوروبية محورًا هامًا لمناقشات الحلف.

ويخشى المسؤولون الأمنيون من استعمال “داعش” لمدينة سرت كقاعدة لتنفيذ هجمات شبيهة بما تم تسجيله في باريس.

وأضاف الأمين العام للحلف ينس ستولتنبيرغ، أن الحلف يُعاين ما يجري في جواره الجنوبي بدقة، ويعد لنشر قوة التدخل السريع الجديدة وقوامها 40 ألف عسكري للرد على التحديات.

وأفاد دبلوماسي أوروبي أن قوة التدخل السريع الموجهة أصلًا للجوار الشرقي سيتم الركون إليها نحو الجوار الجنوبي، فيما قام “الناتو” بتكثيف المراقبة في جزيرة صقلية جنوب إيطاليا بالفعل.

ويخشى المسؤولون الأمنيون من استعمال “داعش” لمدينة سرت كقاعدة لتنفيذ هجمات شبيهة بما تم تسجيله في باريس، أو أن تتحول إلى قبلة للمقاتلين الأوروبيين وتحويل الساحل الليبي لقاعدة انطلاق للاجئين في وقت تحتدم فيه أزمة اللجوء في القارة.

وبيَّن السفير الأميركي في الحلف دوغ لوت، أن “الحلف يتوقع مساهمة إضافية من كل دولة في مواجهة هذه التهديدات”.

واعتبر السفير البريطاني آدم تومسون،أن العالم تغير بشكل دراماتيكي خلال الأشهر الـ12 الأخيرة، وأن التهديدات التي يواجهها الحلف غير متعارف عليها بالكامل.

وعلى الصعيد الدبلوماسي، كان اتفاق وزير الخارجية الأميركي جون كيري مع نظيره الإيطالي باولو جنتيلوني على التحرك الموحد والمكثف، لتقديم أكبر دعم دولي ممكن لجهود تشكيل حكومة الوحدة الوطنية خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

ويجد الحلف نفسه في موقف دقيق لكونه كان وراء سقوط النظام السابق مباشرة عبر عملية “الحامي الموحد” العام 2011، ولم يتمكن من تأمين الشروط الأمنية الضرورية لتجنب الانفلات الحالي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط