منفذ مجزرة كاليفورنيا عانى من اضطرابات عائلية في صغره

منفذ مجزرة كاليفورنيا عانى من اضطرابات عائلية في صغره
تم – كاليفورنيا : في انقلاب مفاجئ، أخذ سيد رضوان فاروق (28 عامًا)، وتشفين مالك (27 عامًا)، رضيعتهما البالغة من العمر ستة أشهر، إلى بيت والدة فاروق؛ وقالا إن لديهما موعدًا مع الطبيب.
وأوضحت الشرطة الأميركية أن الاثنين ارتديا بحلول الظهر ملابس قتالية، وسلحا نفسيهما ببنادق، واقتحما حفلًا كان يحضره العاملون بمقاطعة سان برناردينو وقتلا 14 شخصًا وجرحا 17 آخرين، وقبل الغروب لقي الاثنان مصرعهما في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة، ليخلفا وراءهما لغزًا عن الدافع وراء هذه المذبحة.
ولد سيد فاروق في الولايات المتحدة، ويعمل إخصائيًّا للصحة البيئية في مقاطعة سان برناردينو، ويتولى تفقد المطاعم للتأكد من عدم وجود مخالفات صحية، وفقًا لبيان السلطات، وفي إطار وظيفته كان يتفقد أحواض السباحة العامة في مواقع منها مجمعات الشقق السكنية والأندية، وأوضحت السجلات أنه كان يؤدي هذه المهام حتى يوليو  الماضي، وشارك فاروق، الأربعاء، في التجمع السنوي للعاملين بالإدارة التي يعمل فيها بمناسبة موسم العطلات، لكنه انصرف وعاد ومعه الأسلحة ومالك.
ومن جهته أكد رئيس شرطة سان برناردينو جارود برجوان، أن الحادث كان مدبرًا سلفًا، وأن المشتبه في ارتكابهما الهجوم تركا خلفهما عددًا من العبوات المتفجرة التي يبدو أنها قنابل أنبوبية في مسرح المذبحة، وأضافت نادلة في مطعم تشاينا دول للوجبات السريعة تدعى سو آن تشابمان، والذي تفقّده سيد فاروق هذا العام في إطار عمله في المقاطعة، إنه لم يكن يبدو عليه أي شيء غير عادي عندما زار المطعم، و”كان في غاية الهدوء.. فحص الطعام وقال إنه جاء لأن شخصا اشتكى.. وبدا عاديًا تمامًا”.
وأضاف برجوان أنه لا يعلم ما إذا كان الاثنان متزوجين أم لا، لكن مسؤولين بمجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية كانوا على اتصال بالأسرة أكدوا أنهما زوجان، إذ أعلن المدير التنفيذي لفرع المجلس في لوس أنجليس حسام علوش، أن الاثنين متزوجان منذ عامين ولهما بنت عمرها ستة أشهر.
وبيّن علوش أن الزوجين تركا الرضيعة لدى والدة فاروق في مدينة ردلاندز القريبة، صباح الأربعاء، وأنه علم بذلك من زوج أخت فاروق، زاعمين أنهما في طريقهما لموعد مع الطبيب من أجل الزوجة.
وذكر برجوان أن الشرطة توجهت لاحقا إلى منزل الأم في ردلاندز، وشاهدت الزوجين ينطلقان بسيارة رياضية سوداء، وطاردتهما إلى سان برناردينو، ووقع تبادل إطلاق النار، الذي أسفر عن مقتل الاثنين.
وعلّق علوش بأن أسرة فاروق هاجرت في الأصل من جنوب شرق آسيا، في حين يعتقد أن الزوجة من باكستان وعاشت في السعودية قبل أن تسافر إلى الولايات المتحدة، مضيفا أن لفاروق شقيقًا خدم في الجيش الأمريكي، وتشير السجلات العامة إلى احتمال وجود اضطرابات في حياة فاروق في سن أصغر.
يذكر أنه في عام 2006، تقدمت رفيعة فاروق – والدة الجاني – بطلب لمحكمة في ريفرسايد للطلاق من زوجها سيد فاروق، وذكرت في الطلب أمثلة عديدة على سوء معاملة الزوج لها، وأنه “كان يهدد بقتل نفسه كل يوم”، وأكدت في وثائق المحكمة أن ابنها اضطر ذات مرة للتدخل بينهما “لإنقاذها”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط