بلجيكا تكثف تحقيقاتها وتعلن عن توقيف مشتبه فيهما جديدين في أحداث #باريس

بلجيكا تكثف تحقيقاتها وتعلن عن توقيف مشتبه فيهما جديدين في أحداث #باريس

تم – بروكسل: أعلنت نيابة بلجيكا، عن توجيه التهمة إلى شخصين مشتبه فيهما، في اطار اعتداءات باريس، ما يرفع عدد الأشخاص الذين يلاحقهم المحققون البلجيكيون إلى ثمانية.

وأكد المتحدث باسم النيابة اريك فان در سيبت، أنه تم اتهام مشتبه فيهما آخرين، مشيرا إلى معلومات أفادت أنهما اعتقلا، الأحد، فيما أبرز التلفزيون الرسمي “في.ار.تي”، أن أحدهما على معرفة بأحد انتحاريي الاعتداءات بلال حدفي الذي فجر نفسه داخل استاد “دو فرانس” في 13 تشرين الثاني/أكتوبر، واعتقل هذا المشبوه، وهو فرنسي يبلغ من العمر 20 عاما، في مطار بروكسل-زافنتم خلال استعداده للسفر إلى المغرب.

وبحسب التلفزيون نفسه، فإن المشتبه به الثاني؛ بلجيكي يبلغ من العمر 28 عاما، أوقف الأحد، داخل حي مولنبيك في بروكسل، الحي الذي خرج منه إبراهيم عبد السلام الذي فجر نفسه أمام مقهى في ضاحية باريس الشرقية، وشقيقه صلاح عبد السلام الذي ما زال طليقا.

ومنذ بدابة التحقيق، تم القاء القبض وتوقيف ستة مشتبه فيهم آخرين في بلجيكا، في إطار التحقيق حول اعتداءات باريس الدامية التي أسفرت عن مقتل 130 شخصا، بين هؤلاء محمد عمري وحمزة عطو اللذان يشتبه في أنهما نقلا المشتبه فيه الرئيس الفار صلاح عبد السلام إلى بروكسل، بعيد اعتداءات باريس.

كما يشتبه في مشاركة علي القاضي في قيادة السيارة التي نقلت عبد السلام إلى العاصمة البلجيكية، وعثر على مسدسين وآثار دم في سيارة موقوف رابع هو لعزيز ابراهيمي، ولم تكشف هوية المتهم الخامس؛ لكن بحسب وسائل إعلام بلجيكية، فهو عبد الله شعاع الذي لم تعرف حتى الآن، صلته باعتداءات باريس، أما السادس فهو، بحسب الصحافة البلجيكية، محمد بقالي الذي استأجر المنزل الذي تم تفتيشه في 26 تشرين الثاني، في اوفيلي، الاقليم الريفي الصغير في منطقة نامور (جنوب)، فيما لفتت الشرطة إلى أنها أطلقت سراح شخصين آخرين، الخميس، تم الاستماع إليهما بصفتهما “شاهدين”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط