الأثيوبية التي حاولت الانتحار في #الطائف تفارق الحياة

الأثيوبية التي حاولت الانتحار في #الطائف تفارق الحياة

تم – الطائف

فارقت الحياة صباح اليوم الجمعة، المريضة الأثيوبية التي حاولت الانتحار في مستشفى الصحة النفسية بالطائف قبل ثمانية أيام؛ ذلك وفقًا لما أكده المتحدث الإعلامي للصحة، سراج الحميدان الذي قال: “توفيت اليوم، ونسأل الله أن  يغفر لها ويرحمها؛ حيث كانت الشُرطة قد وقفت على حيثيات الحالة وتابعت مجرياتها، وأعدت تقريرها، وحولتها للجهة المختصة”.

وذكرت معلومات أن الوافدة الأثيوبية كانت قد تعرضت لوفاه دماغية في بداية الأمر بعد إنقاذها، لم تُمهلها طويلًا، في حين كُشف عن أنها دخلت دورة المياه لتنفيذ الانتحار دون رقابة من قبل الممرضات واللاتي كُن يعلمن عن دخولها، وأنها وجدت سطل غسيل الملابس موجودًا بداخله واستعانت بـ “طرحة” غطاء الرأس، في ربط رقبتها به والانتحار.

وكانت وافدة إثيوبية قد حاولت الانتحار داخل دورة المياه بقسم التنويم في مستشفى الصحة النفسية بالطائف، الخميس، بعد أن ربطت عنقها بقطعة قماش في دُش الاستحمام، فيما أنقذها طاقم التمريض عن طريق إنعاشها السريع، ومن ثم تم نقلها لمجمع الملك فيصل الطبي القريب من مبنى المستشفى الذي شهد الواقعة، وأُدخلت العناية المركزة.

وأكدت مصادر مطّلعة أن الوافدة الإثيوبية في العقد الثالث من عمرها، كانت قد وصلت للمستشفى عن طريق شرطة محافظة الخرمة؛ حيث كانت الوافدة قد دخلت في شهر ذي الحجة الماضي، وقُرر لها الخروج وترحيلها في شهر المحرم.

وأضحت المصادر أنه وبعد استلامها، أُعيدت مرة أخرى للمستشفى لسبب غير معروف، ولم يتم ترحيلها، وبعد أن أقر خروجها وإعادتها لمرجعها السبت الماضي، أقدمت في ذلك اليوم “الخميس” على محاولة الانتحار داخل قسم التنويم بإحدى دورات المياه؛ حيث استعانت بقطعة من القماش وربطت عنقها بها، بعد ربطها بدش الاستحمام؛ ذلك قبل إعلان وفاتها

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط