دفن جثمان ضحية مستشفى الملك خالد بعد 19 يوماً من وفاتها

دفن جثمان ضحية مستشفى الملك خالد بعد 19 يوماً من وفاتها

تم-تبوك

 

تسلّم جد الطفلة “فاطمة” التي توفيت في مستشفى الملك خالد في تبوك، مطلع الشهر الجاري، جثمان حفيدته بعد 19 يوماً، إثر ما وصفه بإهمال صحة المنطقة وعدم تعاطيها مع التحذيرات التي سبقت الأمطار التي هطلت على المنطقة حينها، مشيراً إلى أن إهمالهم في تسرب مياه الأمطار لغرفة العناية المركزة للأطفال أوقف أجهزة الأكسجين جراء انقطاع التيار الكهربائي الداخلي للمستشفى، مؤكداً ملاحقته للمتسببين.

 

 وذكر جد الطفلة فاطمة، محمد البلوي، أنه تسلّم جثمان حفيدته البالغة من العمر 20 يوماً عصر أمس الخميس، وأكمل إجراءات الصلاة عليها، ودفنها بعد مرور 19 يوماً على وفاتها دون أن تتعامل “صحة” المنطقة مع القضية نظامياً كما يجب، أو إنسانياً، بتقديم الاعتذار أو العزاء لأسرتها.

 

وأضاف البلوي، “طوال الفترة الماضية وأنا أنتظر إبلاغي بنتائج التحقيقات التي تقدمت على إثرها بشكوى رسمية لإمارة المنطقة، إلا أنه لم يتواصل معي أي مسؤول من صحة تبوك”، مشيراً إلى عزمه على إكمال دعواه قضائياً لمحاسبة المتسبب، “حتى لا يتكرر هذا الموقف، الذي راح ضحيته ثلاثة أطفال خدج من ضمنهم حفيدتي، بسبب توقف أجهزة الأوكسجين بعد تسرب مياه الأمطار لغرفة العناية المركزة للأطفال وانقطاع التيار الكهربائي الداخلي للمستشفى”، مبيناً أنه لا يطلب أي تعويض مادي وراء دعواه، بل من منطلق تحقيق المصلحة العامة لضمان عدم تكرار هذه المأساة.

 

 وتابع، “صحة المنطقة مع الأسف لم تتدارك حجم إهمالها في متابعة مقاول مستشفى الملك خالد، الذي يعمل على مشروع إعادة البنية التحتية للمستشفى، إلا بعد وقوع الكارثة”، مستدلاً بذلك على تصريحات وكيل وزارة الصحة للشؤون الهندسية والإمداد، الذي وجه بمعالجة أسباب تسرب المياه في المستشفى بشكل جذري ونهائي وفوري، تحسبًا لهطول الأمطار، ذلك بعد أن وقف ميدانياً على أعمال إعادة عزل المياه في أسطح مستشفى الملك خالد بعد التسربات التي اضطرت صحة المنطقة لإعلان حالة الطوارئ فيه.

 

وبين، “كان هذا التوجيه الذي أصدره وكيل وزارة الصحة يجب أن يكون قبل هطول الأمطار التي اخترقت أسقف المستشفى وكادت أن تقع كارثة أكبر لولا لطف الله، لاسيما أن التحذيرات التي تفيد بهطول أمطار جاءت في وقت يمكن لصحة المنطقة نقل كل المرضى المنومين إلى أماكن أكثر أماناً“.

 

يُذكر أن صحة المنطقة قد برأت ساحتها من وفاة الطفلة “فاطمة” البالغة من العمر 20 يوماً، عبر بيان رسمي، ذكرت فيه أنه تم نقل الأطفال من القسم احترازياً، وتحويلهم إلى وحدة العناية المركزة في الطوارئ، مؤكدة أنه خلال عملية النقل كانت جميع الأجهزة الكهربائية داخل المستشفى تعمل بشكل طبيعي.

 

وأضافت حينها، “تم نقل الأطفال على أجهزة التنفس الصناعية التي تعمل ذاتياً، ولم تتعرض الطفلة لأي مشاكل صحية أثناء نقلها، وكان سبب وفاتها الخداج الشديد والحالة الحرجة، مع عدم اكتمال نمو الرئة، وتعرض الطفلة لاختلاطات رئوية تنفسية، مشيرة إلى أن هطول الأمطار بدأ الساعة الـ 11 صباحاً حتى الواحدة ظهراً، ولا علاقة للنقل الطارئ وهطول الأمطار بوفاة الطفلة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط