المخلافي: أبرز تحديات الحكومة اليمنية هو استعادة الدولة

المخلافي: أبرز تحديات الحكومة اليمنية هو استعادة الدولة
تم – صنعاء
أعلن وزير الخارجية اليمني عبدالملك المخلافي عن أولوياته، وفي مقدمتها استكمال تقييم الوضع الدبلوماسي في الخارج ليكون على أعلى مستوياته، من حيث الكفاءة والنزاهة، والقضاء على كل مظاهر التسيب والفساد.
وأوضح المخلافي، في أول تصريح صحافي له بعد توليه منصبه أخيرا، أن أبرز ملف يواجه الحكومة اليمنية هو ملف استعادة الدولة، والحفاظ على وحدة الشعب اليمني واستقراره.
وأكد أنه “يهمنا التأكيد على أن القيادة الشرعية تسعى إلى السلام، بينما يعرقل ذلك المتمردون والطرف الآخر، والأدلة على ذلك كثيرة، منها التقلبات التي يمارسونها، وعدم قيامهم بخطوات ملموسة لتنفيذ القرار 2216، إضافة إلى مواقفهم المتذبذبة بين الاستجابة الشكلية للسلام والممارسات السلبية على الأرض، وكل ذلك يؤكد أنهم لم يستوعبوا ما حدث”.
وأضاف المخلافي: “سنذهب إلى جنيف منتصف الشهر المقبل، بعد قيام المبعوث الدولي، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، بزيارة عدن خلال اليومين المقبلين، ولقاء الرئيس هادي، وقد قطعنا شوطا كبيرا فيما يخص مسودة أعمال المؤتمر، الذي أتوقع – إذا استمرت الأمور حسب الوضع الحالي – أن يكون منتصف الأسبوع المقبل.
ووجه المخلافي اتهاما إلى إيران بالسعي إلى إطالة أمد الأزمة اليمنية، مضيفا: “للأسف فإن نظام طهران لم يتوقف لحظة عن محاولة تهريب الأسلحة للحوثيين، ولم يحفظ الجوار العربي، ولم يدعم جهود السلام، وما تزال تحاول حتى الآن التحايل على قرار مجلس الأمن، الذي يحظر تهريب السلاح للمتمردين، وهو ما كشفته الولايات المتحدة أخيرا، وتقدمت بشكوى رسمية إلى مجلس الأمن الدولي”.
وتابع: “المجتمع الدولي على علم بكل تجاوزات إيران التي أصبحت مصدر تهديد للسلم العالمي، والأمن الإقليمي، لذلك نطالب بتشديد الرقابة على محاولات تهريب السلاح إلى المتمردين، وسنقوم بتقديم شكوى مماثلة لمجلس الأمن”.
وبشأن الزيارات المتكررة التي قام بها المخلوع علي عبدالله صالح للسفارة الروسية خلال الفترة الماضية، لفت المخلافي إلى أن “تلك الزيارات مجرد استعراضات من المخلوع والمتمردين الحوثيين لمحاولة إيهام جمهورهم بأن الموقف الدولي منقسم، وأن روسيا ستقف معهم، وسينعكس الانقسام الدولي على اليمن كما هو في بعض البلاد الأخرى، وكلها مجرد أوهام لأن الموقف الدولي موحد تجاه اليمن، بما فيه الموقف الروسي، وموسكو أكدت مرارا اعترافها بالشرعية، وحصر التعامل معها، وعدم اعترافها بالمتمردين”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط