برنامج المناصحة بريء من “إعادة تدوير الإرهابيين”

برنامج المناصحة بريء من “إعادة تدوير الإرهابيين”

تم – الرياض : برأ عضو في لجان المناصحة، البرنامج الذي ولد في السعودية قبل نحو عقد، لتعديل منهج الموقوفين أمنيًا، من تهمة إعادة تدوير الإرهابيين، عبر الإفراج عنهم من السجون ليعودوا إلى ممارسة نشاطهم الإرهابي المتطرف.

ونفى عضو “المناصحة” أن يكون لهم دور في إخراج موقوفين من السجون، لافتًا إلى أن ذلك من مهمات القضاة وولي الأمر، وليس من مهمات المناصحة.

وقال أستاذ العقيدة في جامعة حائل رئيس إدارة الأمن الفكري في الجامعة عضو مركز محمد بن نايف للمناصحة الدكتور أحمد الرضيمان: “إن برنامج المناصحة لا يُجبر أحدًا من الموقوفين على سماع المناصحة أو المحاورة، وهو مجرد برنامج لتوضيح بعض المسائل العقدية والفكرية”.

وأكد أنه “لا يبنى على البرنامج إخراج موقوف، أو إيقاف مطلق، لأن ذلك من مهمات القضاة ومهمات ولي الأمر، وليس مهمة المناصحة”، مبينًا أن هناك مُعتقدًا سائدًا لدى كثير من الناس، لاسيما بعد أن يتضح أن أحد الإرهابيين سبق أن تمت مناصحته، “فيظنون أن المناصحة هي التي أخرجته، ثم يطرح السؤال التالي: ما فائدة المناصحة؟”، مؤكداً أن “المناصحة مجرد برنامج علمي للشخص الموقوف، لتقوم عليه الحجة، ولعله يهتدي”.

وأوضح عضو “المناصحة” أن “اللجنة تقدم الدورات العلمية، والمحاورات الفكرية للراغبين من الموقوفين، وتبين أهم المسائل التي أوقعت بعض الشبان في الغلو والتكفير، وهو جهلهم بالعقيدة الصحيحة، لأن من درس العقيدة السلفية الصحيحة على أيدي العلماء الموثوقين، الذين ليس لديهم مآرب حزبية ولوثات فكرية، وعقد نفسية، فإنه يكون من أبعد الناس عن الغلو والجهل والتكفير بغير حق”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط