عسكري أميركي يؤكد أن “داعش” يلجأ إلى تجنيد الأطفال لتعويض خسائره البشرية

عسكري أميركي يؤكد أن “داعش” يلجأ إلى تجنيد الأطفال لتعويض خسائره البشرية
تم – واشنطن : كشف متحدث عسكري أميركي، الجمعة، أن تنظيم داعش يلجأ بشكل متزايد خلال الفترة الراهنة إلى تجنيد أطفال لتعويض الخسائر الكبيرة التي ألحقتها بصفوفه قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة في سوريا والعراق.
وأوضح الكولونيل باتريك رايدر، المتحدث باسم القيادة العسكرية الأميركية الوسطى في تصريحات صحافية، أن المتطرفين يفعلون كل ما بوسعهم لتعويض الخسائر التي تكبدوها في ميدان القتال، واصفا تجنيدهم للأطفال بالعمل الخسيس.
وأكد الكولونيل أن التحالف الدولي لا يريد قتل نساء أو أطفال أبرياء، ولكن كل مقاتل في صفوف التنظيم هو هدف عسكري مشروع إذا كان “مسلحا ويهاجم”، مضيفا أن لجوء التنظيم إلى وضع أبرياء في هذا الوضع “هو أحد الأسباب التي تحتم علينا القضاء عليه“.
يذكر أن التنظيم نشر الخميس الماضي، شريط فيديو بعنوان “إلى أبناء يهود” يظهر فيه 6 أطفال وهم يعدمون عناصر من قوات النظام السوري محتجزين لديه، وكانت معلومات سابقة كشفت عن قيامه بتجنيد أكثر من 1100 طفل منذ بداية العام الجاري، قتل منهم أكثر من 50، بحسب إحصاءات المرصد السوري لحقوق الإنسان.
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط